غزة.. "إسرائيل" تستخدم الغاز الأخضر في قمع فعاليات مسيرة العودة

استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، غاز أعصاب من نوع جديد، يُطلق دخانًا أخضر اللون، في قمع فعاليات مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة، يُسفر عن بحالة "هستيريا شديدة" لدى المُصابين.

وقال شهود عيان لـ "قدس برس"، إن قوات الاحتلال أطلقت اليوم نوعًا جديدًا من الغاز ذا لون أخضر، مؤكدين أنه يصيب من يستنشقه بحالة من الـ "هستيريا" وعصبية.

وأفاد مدير المشفى الجزائري في رفح، وائل شفقة، بأنه قد وصلهم إلى المشفى 48 إصابة استنشقوا نوعًا جديدًا من الغاز لونه أخضر.

وصرّح شفقة لـ "قدس برس"، بأن "هذا النوع من الغاز أقرب لغاز الأعصاب منه للغاز المسيل للدموع الذي يستخدم في تفريق المتظاهرين". مبينًا أنه تم الطلب من المُصابين فيه البقاء في المشفى خشية حصول أي تدهور على حالتهم الصحية.

وأشار رئيس الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين "توثيق"(حكومية)، عماد الباز، إلى أن طواقم الهيئة يجمعون أدلة لمعرفة نوعية الذخيرة التي يستخدمها جيش الاحتلال في قمع المتظاهرين.

وأضاف الباز في حديث ل، "قدس برس"، أنه "تم أخذ عينات من دم وبول المصابين بالغاز الأخضر لمعرفة نوعيته".

ونوه إلى أن قوات الاحتلال استخدمت الأسبوع الماضي غازات غريبة وغير معروفة في قمع المتظاهرين الفلسطينيين تحدث تشنجات وارتجاجات في جسم المصاب وذلك لأول مرة.

وتابع الحقوقي الفلسطيني: "المصابين الذي استنشقوا هذه الغازات الأسبوع الماضي فقدوا الوعي لمدة تزيد عن ساعتين، وفي الوضع الطبيعي يجب أن لا تزيد عن 5 دقائق إلى جانب أنهم دخلوا في حالات هستيرية ونوبات من الارتجاجات والهزات العنيفة في كل دقيقة".

وبيّنت مصادر طبية رسمية، اليوم الجمعة، أن قمع الاحتلال لفعاليات مسيرة العودة الكبرى أسفرت عن إصابة 701 فلسطيني بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع؛ بينهم 17 من العاملين في الطواقم الطبية والصحفية، و16 إصابة في حالة الخطر الشديد.

وذكر الناطق باسم صحة غزة، أشرف القدرة، أن الطواقم الطبية تعاملت مع 163 إصابة بالرصاص الحي، و72 حالة اختناق بالغاز، إلى جانب 12 حالة بعيارات مطاطية و49 "أخرى".

ولفت القدرة في حديث لـ "قدس برس"، النظر إلى أن مشافي قطاع غزة تعاملت مع 296 إصابة، بالإضافة لـ 405 إصابات تعاملت معها النقاط الطبية المنتشرة على حدود قطاع غزة الشرقية.

ونوه إلى أنه من بين الإصابات (الـ 701)، 54 طفلًا، دون سن الـ 18 من العمر، و15 سيدة فلسطينية. مؤكدًا وجود 16 إصابة وصفت حالتهم بالخطيرة، و141 جريحًا "متوسطة"، و118 إصابة طفيفة.

وشارك اليوم الجمعة عشرات الآلاف من الفلسطينيين في مسيرة العودة وكسر الحصار على طول الشريط الحدودي شرقي قطاع غزة، تحت عنوان "جمعة إحراق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني".

وقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 34 فلسطينيًا، في حين أصاب نحو 3500 آخرين، خلال مشاركتهم في فعاليات "مسيرة العودة الكبرى" التي انطلقت في الـ 30 من شهر آذار/ مارس الماضي، على حدود قطاع غزة.

وأحيا الفلسطينيون "يوم الأرض" الذي صادف تاريخه 30 آذار/ مارس الماضي، بالإعلان عن مظاهرات احتجاجية سلمية في قطاع غزة أطلق عليها اسم "مسيرة العودة"، من المقرّر لها أن تستمر حتى الذكرى السبعين لـ "النكبة" في 15 ايار/ مايو القادم، للمطالبة بضمان عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.