هجوم ثلاثي أمريكي فرنسي بريطاني على أهداف سوريّة

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، فجر السبت، عن بدء هجوم ثلاثي مشترك، أمريكي فرنسي بريطاني، على سوريا.

وقال ترمب في خطاب، إن الهجوم يأتي "ردًا على استخدام النظام أسلحة كيميائية ضد المدنيين".

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إن الغارات "تهدف إلى وقف استخدام السلاح الكيماوي من قبل النظام السوري".

وأضاف ماتيس "حان الوقت لإنهاء الحرب الأهلية السورية بدعم عملية جنيف".

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن 4 طائرات "تورنادو" شاركت في الهجوم على أهداف في سوريا.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي "ليس هناك بديل على استخدام القوة العسكرية لردع النظام السوري".

وأضافت ماي في كلمة متلفزة بثت تزامنًا مع الهجوم الثلاثي "غاراتنا ستكون محددة ودقيقة".

وقالت مصادر ميدانية إن انفجارات ضخمة تُسمع الآن في العاصمة السورية دمشق، وأن هناك انقطاعًا جزئيًا للتيار الكهربائي.

ومن خلال رصد أجرته "قدس برس" لصفحات موالية للنظام السوري، تبيّن أن المواقع تم استهدافها من قبل البواريج الأمريكية بالبحر المتوسط حتى الآن هي: الحرس الجمهوري لواء 105 في دمشق، وقاعدة دفاع جوي جبل قاسيون في دمشق، ومطار المزة، ومطار الضمير، والبحوث العلمية في برزة، والبحوث العلمية في جمرايا، واللواء 41 قوات خاصة، ومواقع قرب الرحيبة بالقلمون الشرقي، ومواقع بمنطقة الكسوة.

وقال التلفزيون الرسمي السوري أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 13 صاروخًا بمنطقة الكسوة في ريف دمشق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.