الجيش الإسرائيلي يدّعي الكشف عن نفق يجتاز الأراضي الفلسطينية المحتلة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، اكتشاف نفق تابع للمقاومة الفلسطينية، يمتد من قطاع غزة ويجتاز الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان له اليوم، أنه تم إحباط  نفق "هجومي" نهاية الأسبوع الماضي، تابع لحركة "حماس" قرب منطقة "جباليا" في قطاع غزة، معتبراً بأنه "إنجاز" كونه يمتد لعدة كيلومترات داخل القطاع.

وزعم الجيش، أنه تم رصد وإحباط مسار النفق في عملية هندسية بقيادة القيادة الجنوبية العسكرية، وفرقة غزة، وهيئة الاستخبارات، وسلاح الجو، وهيئة التكنولوجيا والوسائل القتالية، حيث تم متابعته في مرحلة مبكرة وبشكل متواصل حتى إحباطه.

واتّهم الجيش الإسرائيلي، حركة "حماس" بتحويل منطقة السياج الحدودي إلى ساحة "إرهاب وقتال"، خاصة خلال الأسابيع الأخيرة، لافتاً إلى أن ما أسماها "أعمال الشغب" تعتبر "غطاءً لمحاولات إرهابية فوق وتحت الأرض"، على حد قوله.

ولم يصدر تعقيب رسمي عن حركة "حماس" حول الادعاءات الإسرائيلية بكتشاف النفق.

وبدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلية منذ عدة أشهر عمليات مكثفة للبحث عن الأنفاق في باطن الأرض في مشروع أطلقت عليه اسم "العائق" بتكلفة 500 مليون دولار يستمر لمدة عامين بمشاركة الآلاف من المهندسين والعمال.

ولعبت أنفاق المقاومة الفلسطينية دورًا مهمًا خلال الحرب الأخيرة على غزة في صيف عام 2014، حيث نفذ مقاتلي المقاومة سلسلة عمليات فدائية انطلاقها منها، وشاركوا من خلالها في التصدي لقوات الاحتلال موقعين العشرات من القتلى والجرحى في صفوفه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.