تونس تستضيف القمة العربية العام المقبل

أعلن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي استعداد بلاده لاستضافة الدورة المقبلة للقمة العربية العام المقبل بعد اعتذار البحرين عن ذلك.

وأكد السبسي في تصريحات له نشرها موقع الرئاسة التونسية على "الفايسبوك" اليوم، عزمه العمل على إنجاح القمة المقبلة بما يسهم في الدفاع عن القضايا العربية وتعزيز التضامن العربي المشترك.

واختتمت أمس في الظهران القمة العربية في دورتها الـ 29، التي تحمل اسم "قمة القدس"، بالتأكيد على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين.

وأكدت قمة الظهران في نهاية اجتماعاتها أهمية تعزيز العمل العربي المشترك المبني على منهجية واضحة وأسس متينة تحمي الأمة العربية من الأخطار المحدقة بها، وتصون أمنها واستقرارها.

وستكون القمة العربية المقبلة، هي القمة العربية الثالثة من نوعها التي تستضيفها تونس، حيث استضافت تونس قمتين عربيتين عامي 1979 و2004.

وتأتي القمة العربية المقبلة، بينما تستعد تونس لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية نهاية العام المقبل، التي لا يزال من غير الواضح إن كان الرئيس الباجي قايد السبسي (تولى الحكم أواخر 2014) سيكون واحدا من المرشحين لها أم لا.

وتنعقد القمة المقبلة أسابيع قليلة بعد الذكرى الثامنة للثورة التونسية، التي انطلقت منها شرارة الربيع العربي أواخر العام 2010، وهي الدولة الوحيدة التي نجت من الانزلاق نحو الفوضى الأمنية الداخلية، بسبب ما سُمّي في تونس بـ "سياسة التوافق"، بين الإسلاميين وخصومهم.

وكانت البحرين قد اعتذرت عن استضافة القمة المقبلة لأسباب غير معروفة إلى حد الآن. وهذا هو الاعتذار الرابع خلال السنوات الماضية، منذ إقرار آلية عقدها بشكل سنوي في قمة عمان عام 2001.

واستضافت السعودية الدورة الـ29 (الحالية) للقمة العربية بعد اعتذار الإمارات عن ذلك، فيما عقدت الدورة الـ28 (السابقة) في الأردن، بدلا من اليمن الذي اعتذر عن عدم استضافتها؛ نظرًا للأوضاع الأمنية والسياسية التي يعيشها، فيما استضافت موريتانيا القمة العربية الـ27، بعد اعتذار المغرب.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.