وزير الخارجية العراقي: أي تصعيد عسكري في سوريا سينعكس سلبا على أمن المنطقة

أكد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، أن "أي تصعيد في سوريا سينعكس سلباً على أمن، واستقرار المنطقة برُمَّتها، وسيمنح الإرهاب فرصة لاستعادة نشاطه بعد هزيمته التي تلقاها في العراق، وتراجُعه في سوريا".

وشدد الجعفري خلال اتصال هاتفي تلقاه مساء أمس من وزير الخارجيَّة الأمريكيّ بالوكالة جون سوليفان، على "أنَّ خطر الإرهاب اليومَ يُهدِّد جميع دول العالم"، مُذكرا أنَّ "شجاعة السلم أهمُّ من شجاعة الحرب".

وأوضح الجعفريّ أن "رؤية العراق للحلِّ في سوريا، تتمثـَّل بضرورة تغليب الحلِّ السياسيِّ للأزمة السوريَّة، وأنَّ الشعب السوريَّ هو الذي يُحدِّد مصيره بنفسه".

كما أكّد رفض العراق لإنتاج، واستخدام الأسلحة الكيمياويَّة من أيِّ طرف كان، ولاسيَّما أنَّه قد عانى في فترات سابقة من استخدام هذا النوع من الأسلحة.

وقدَّم سوليفان، وفق موقع الخارجية العراقية، إيضاحاً لتفاصيل العمليَّة العسكريَّة التي قامت بها كلٌّ من الولايات المتحدة الأمريكيَّة وبريطانيا وفرنسا فجر أول أمس السبت في سوريا، مُشيراً إلى أنَّ الضربة استهدفت ثلاث منشآت خاصّة بالأسلحة الكيمياويَّة وأنَّ واشنطن كانت حريصة على تجنـُّب وُقوع ضحايا من المدنيِّين.

وشنت القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية عدوانا ثلاثيا فجر السبت الماضي على مواقع للنظام السوري رداً على مقتل 78 مدنيًا على الأقل وإصابة مئات، الأسبوع الماضي، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.