أمير قطر: مكتبتنا الوطنية تحفة معمارية تضم شتى صنوف المعرفة البشرية

أكد أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، "أن مكتبة قطر الوطنية تعد تحفة معمارية، ونقلة نوعية في استراتيجيتنا التعليمية والثقافية، وإضافة مثرية للإنجازات الحضارية لدولة قطر".

وغرد أمير قطر على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلاً: "مكتبة قطر الوطنية تحفة معمارية تضم شتى صنوف المعرفة البشرية، وهي نقلة نوعية وحلقة فارقة في استراتيجيتنا التعليمية والثقافية.. هذه المكتبة المشرعة أبوابها أمام الجميع تعد إضافة مثرية للإنجازات الثقافية والحضارية لدولة قطر"، على حد تعبيره.

وكان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قد افتتح مساء أمس مكتبة قطر الوطنية، وذلك في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، بحضور الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وعدد من الضيوغف العرب والأجانب.

ووضع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الكتاب رقم مليون على أحد رفوف المكتبة، وهو نسخة نادرة من مخطوط لكتاب صحيح البخاري عمرها أكثر من 843 عاما.

وتحتوي مكتبة قطر على مخطوطات نادرة شاهدة على العصر الذهبي للحضارة العربية والإسلامية في الطب والرياضيات والفلك والهندسة، وغيرها من العلوم التي يزيد عدد مقتنياتها على 50 ألف مادة، تشمل مخطوطات ووثائق تاريخية، بالإضافة إلى الكتب القديمة من بدايات عصر الطباعة والخرائط التاريخية والصور الفوتوغرافية القديمة والآلات الملاحية والفلكية القديمة.

وتشمل مرافق المكتبة المتطورة مجموعة متنوعة من مساحات التعلم التعاوني والفردي وقسم للأطفال ومحطات عمل عامة للحواسيب ومرافق إنتاج الوسائط الرقمية ومساحات للأداء ومقهى ومركز تكنولوجيات مساعدة ومركز كتابة.

وبالإضافة إلى المصادر الإلكترونية التي تحتوي نصوصًا كاملة، يوجد أكثر من 800 ألف كتاب مطبوع حاليًا على أرفف المكتبة وأكثر من 500 ألف كتاب إلكتروني ودورية وصحيفة وغيرها من المواد، فضلًا عن المجموعات الخاصة.

يذكر أن المبنى الجديد لمكتبة قطر الوطنية صممه المهندس المعماري الهولندي الشهير ريم كولهاس.

و"مكتبة قطر الوطنية"، هي مؤسسة غير ربحية تحت مظلة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

أعلنت الشيخة موزا المسند رئيسة مؤسسة قطر عن خطط المكتبة الوطنية الجديدة في 19 تشرين ثاني (نوفمبر) 2012 خلال حفل أقيم بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لمكتبة دار الكتب في الدوحة بقطر وهي أول مكتبة عامة تأسست في منطقة الخليج العربي في 29 كانون أول (ديسمبر) 1962 والتي كانت حتى ذلك الحين تعتبر المكتبة الوطنية القطرية.

المؤسسة الأم مؤسسة قطر - وهي منظمة خاصة مستأجرة وغير ربحية تأسست في عام 1995 من قبل الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني تطمح من خلال أنشطتها "ثقافة التميز" لتشجيع "مجتمع مبتكر ومفتوح في قطر" ودعم الانتقال "من اقتصاد قائم على الكربون إلى اقتصاد قائم على المعرفة".

وتلعب المؤسسة دورا أساسيا في هذا الانتقال من خلال توفير الموارد التعليمية اللازمة للطلاب والمربين والباحثين والمجتمع ككل ومهمتها هي "نشر المعرفة ورعاية الخيال وزراعة الإبداع والحفاظ على تراث الأمة للأجيال المقبلة" أو في صياغة أخرى للمساعدة في "سد المعرفة مع التراث في العالم العربي والإسلامي".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.