إطلاق المبادرة الأوروبية لأجل حقوق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال

أعلنت "مؤسسة مؤتمر فلسطينيي أوروبا"، عن إطلاق المبادرة الأوروبية لأجل حقوق الأسرى الفلسطينين، وذلك بالتزامن مع حلول يوم الأسير الفلسطيني في 17 من نيسان (أبريل) من كل عام.

وأوضح بلاغ صحفي لـ "مؤسسة مؤتمر فلسطينيي أوروبا"، اليوم، أن "المبادرة تسعى إلى توجيه أنظار صناع القرار الأوروبي نحو قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، ومطالبتهم بوضع حد ٍلمعاناة آلاف الأسر والعوائل الفلسطينية التي غيب الاحتلال الإسرائيلي أبناءها وبناتها وأطفالها خلف السجون، وإزالة الأعباء الإنسانية التي تركها ملف الأسرى على الشعب الفلسطيني إلى جانب المعاناة الإنسانية الأخرى، ووضعت في هذا الإطار مجموعة من الأهداف والمشاريع والمبادرات".

كما تهدف "المبادرة الأوروبية لأجل حقوق الأسرى الفلسطينيين"، وفق البلاغ، إلى "دعم الحقوق المشروعة للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وفضح الممارسات والانتهاكات اللا إنسانية التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وإبراز قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين للشعوب الأوروبية والرأي العام الأوروبي، وتوضيح أبعادها الإنسانية والقانونية، وذلك بهدف تعزيز صمود الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وتسليط الضوء على قضيتهم العادلة في المحافل الأوروبية والدولية".

وأعلنت المبادرة، عن إطلاق سلسلة من الأنشطة والفعاليات التي تبرز معاناة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، وإقامة مجموعة من المعارض الفنية والثقافية التي تصور حياة الأسرى من الشيوخ والنساء والأطفال والمرضى، وتنظيم الحملات الإعلامية وإنتاج وعرض مجموعة من البرامج المرئية التي تتناول الجوانب القانونية والإنسانية لقضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال عبر وسائل الإعلام المختلفة ومنصات وسائل التوصل الاجتماعي، بالإضافة إلى عقد مجموعة من الندوات والمحاضرات في مختلف الدول الأوروبية، وذلك بهدف التعريف بملف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

يذكر أن الفلسطينيين بدأوا في إحياء مناسبة يوم الأسير، عام 1974، حيث أقر المجلس الوطني الفلسطيني، (برلمان منظمة التحرير)، 17 من نيسان/ إبريل من كل عام، يومًا وطنيا وعالميا لنصرة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

وما تزال إسرائيل تعتقل الفلسطينيين، بشكل شبه يومي، وبخاصة في الضفة الغربية، حيث تقتحم قواتها مناطقها خلال ساعات الليل، وتنفذ حملات مداهمة للمنازل، واعتقال ناشطين فلسطينيين، ومن تتهمهم بالضلوع بنشاطات تمس بأمن إسرائيل.

ووفق آخر الإحصائيات الرسمية الصادرة عن هيئة شئون الأسرى (تابعة لمنظمة التحرير)، ونادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، فقد وصل عدد المعتقلين الفلسطينيين لـ6500 معتقل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.