غزة.. "مخيمات العودة" تتقدّم صوب الحدود الشرقية

بدأت مخيمات العودة المقامة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، اليوم الأربعاء، بتقديم مكان نصبها 50 مترًا باتجاه الشريط الحدودي الفاصل مع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وقال الناطق باسم "مسيرة العودة"، أحمد أبو رتيمة، إن هذه الخطوة تأتي في إطار التقدم الطبيعي للمسيرة وللدلالة على الاستمرار فيها باتجاه أراضينا المحتلة عام 1948، وصولًا لذروة المسيرة في 15 أيار/ مايو المقبل.

وأضاف أبو رتيمة في حديث لـ "قدس برس" اليوم، أن "تحديد الـ 50 مترًا للتقدم هو المسافة التقديرية المتوسطة، حيث سيترك الأمر للقائمين على المخيم حسب الطبيعية الجغرافية للمنطقة".

وأشار إلى أن مخيم شمال قطاع غزة سيتقدم مسافة 100 متر، في حين أن هناك مخيمات لا يمكنها التقدم نظرًا للطبيعة الجغرافية فيها.

بدوره، اعتبر منسق "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار"، خالد البطش، في تصريح صحفي، أن هذه الخطوة "تأتي استمرارًا للبرنامج الوطني لمسيرات العودة وكسر الحصار، وكرسالة إصرار من شعبنا إلى العالم من حولنا على المضي قدمًا نحو أهدافه المشروعة والثابتة".

وتابع البطش "هذه خطوة أولى تعبيرًا عن التقدم المنظم للمسيرة للتأكيد على حقنا في العودة وتصدينا لصفقة القرن ومؤامرة الوطن البديل ولتسقط صفقة العار الأمريكية والحصار الصهيوني الظالم عن شعبنا الصابر".

ورأت حركة "فتح" أن استمرار مسيرات العودة والإصرار على المضي قدمًا فيها "تأكيد آخر على صلابة شعبنا في مواصلة نضاله حتى تحقيق حلمه".

وصرّح المتحدث باسم الحركة في غزة، عاطف أبو سيف، بأن "التضحيات الكبيرة التي يقدمها الشعب الفلسطيني، من خلال مظاهراته السلمية، تشكل رافعة هامة صوب تحقيق التطلعات الوطنية".

وقال في تصريح صحفي "كل إجراءات دولة الاحتلال والقوة التي تستخدمها لن تثني شعبنا عن مواصلة الطريق حتى تحقيقه لهدفه الكبير".

وأضاف "القتل البشع الذي تقوم به إسرائيل بحق الفلسطينيين، بغية الترهيب وبهدف الردع والاحتراز، (...)، لن تنجح في طمس الحقيقة ولن توقف أبناء شعبنا عن احتجاجهم السلمي ضد استمرار الاحتلال وسرقة أراضيهم".

ودعا القيادي في فتح، للمشاركة بقوة في "جمعة الشهداء والأسرى"، يوم الجمعة القادم، لإيصال رسالة للعالم أن الشعب الفلسطيني يواصل السير على خطى شهداءه وأسراه الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل وطنهم.

وشرع الفلسطينيون في قطاع غزة بإقامة 5 مخيمات للعودة على طول الشريط الحدودي الذي يفصل قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948م، وذلك في الثلاثين من آذار/ مارس الماضي في إطار فعلية تستمر حتى الخامس عشر من أيار/ مايو المقبل للتأكيد على حقهم بالعودة إلى أراضيهم المحتلة عام 1948م.

وقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 35 فلسطينيًا، وأصاب نحو4300 آخرين، خلال مشاركتهم في فعاليات "مسيرة العودة الكبرى".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.