مُحصلة - 4 شهداء و645 مُصابًا في "جمعة الشهداء والأسرى" برصاص إسرائيلي

استشهد أربعة فلسطينيين، اليوم الجمعة، بينهم طفل دون سن الـ 18 عامًا، وأصيب 645 بجراح مختلفة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركتهم في فعاليات الجمعة الرابعة من مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أشرف القدرة، بأن الشهداء هم؛ الطفل محمد إبراهيم أيوب (15 عامًا)، الشاب سعد عبد المجيد عبد العال أبو طه (29 عامًا)، الشاب أحمد رشاد العثامنة (24 عامًا)، والشاب نبيل أبو عقل (25 عامًا).

وأوضح القدرة في إحصائية نشرها اليوم وتلقتها "قدس برس"، أن من بين الإصابات 29 طفلًا، و13 سيدة، مبينًا أن 5 إصابات بحالة "خطيرة"، و119 متوسطة إلى جانب 117 طفيفة.

وأضاف أن 124 إصابة بالرصاص الحي، و4 بعيارات معدنية مغلفة بالمطاط، بالإضافة لـ 24 "شظايا" بالجسم و15 إصابة "أخرى"؛ غالبًا ما تكون بقنابل غاز وسقوط.

وأشار إلى أن 18 إصابة كانت في الرأس والرقبة، و16 في الأطراف العلوية من الجسم، 6 في الظهر والصدر، بالإضافة لـ 8 في البطن والحوض، و116 في الأطراف السفلية، إلى جانب 74 حالة اختناق بالغاز.

ولفت أشرف القدرة النظر إلى أن 241 إصابة وصلت للمشافي الفلسطينية في قطاع غزة، و524 حالة قُدمت لها الرعاية الطبية والعلاج في النقاط الطبية المنتشرة على حدود القطاع.

وبدأ الآلاف من الفلسطينيين بالتوافد على مخيمات العود المنتشرة على حدود قطاع غزة للمشاركة في "جمعة الشهداء والأسرى" التي أعلنت عنها الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار عن غزة.

وأطلق الفلسطينيون في 30 آذار/ مارس حركة احتجاجية أطلق عليها "مسيرة العودة" بالتزامن مع ذكرى "يوم الأرض"، وستختتم بذكرى النكبة في 15 أيار/ مايو، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

يذكر أن جيش الاحتلال قتل 40 فلسطينيًا وأصاب أكثر من 4 آلاف آخرين برصاصه، خلال مشاركتهم في فعاليات "مسيرة العودة الكبرى"، وفق إحصائية تراكمية لوزارة الصحة الفلسطينية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.