وزير الاستخبارات الإسرائيلي يهدد باستهداف قادة "حماس" إن قامت بعمليات في الخارج

هدد وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، اليوم الأحد، باستهداف قادة "حماس"، حال اقدام الحركة على تنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية في الخارج ردا على اغتيال المهندس فادي البطش.

تهديد الوزير الاسرائيلي جاء تعقيبا على تصريحات اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، بشأن اغتيال المهندس الفلسطيني فادي البطش بالرصاص في العاصمة الماليزية كوالالمبور، واتهام الـ "موساد" باغتياله.

وشدد هنية في تصريحات من خيمة عزاء البطش، والتي أقيمت في مخيمات العودة، شرقي غزة، "إن الاحتلال أمام فاتورة حساب مفتوحة مع شعبنا الفلسطيني، خاصة وأنه ينقل المعركة إلى خارج الأرض المحتلة، من خلال استهداف العلماء والطلبة وكوادر من مختلف الفصائل والقوى الفلسطينية".

وقال كاتس والذي هو كذلك عضو في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في حديث لموقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، "إن نفذت حركة حماس عمليات في الخارج ضد إسرائيليين فإن إسرائيل ستستهدف قادة الحركة".

وخاطب كاتس إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس قائلا "أنصح هنية بأن يتحدث أقل ويحذر أكثر"؟.

وقال كاتس "إن غزة أقرب بكثير من ماليزيا، وأضاف أنه هدد سابقا باستهداف قادة حماس بعد نشر فيديوهات تظهر رصد قناصة فلسطينيين قادة عسكريين إسرائيليين قرب السياج المحيط بغزة".

وأضاف أن إسرائيل قد تعود لسياسة اغتيال القادة الفلسطينيين، وسيكون هنية من بينهم.

واستدرك بالقول "على هنية ورفاقه أن يكونوا أكثر حذرا، وعليهم التفكير الف مرة في أن إمكانية إسرائيل المس بهم ستكون أكيدة، وقاسية وسريعة".

وعن عملية اغتيال البطش في ماليزيا، قال كاتس أن إسرائيل لا تتحدث عن مثل هذه النوعية من العمليات.

إلا أنه استدرك بالقول: إن "تل أبيب تعمل بذكاء ويطريقة عملية ضد الأخطار وتطويرها والتي تشكل تهديدا لدولة إسرائيل"، متهما في الوقت ذاته حركة حماس بمحاولة تطوير قدراتها العسكرية المختلفة برا وبحرا وجوا من خلال الصوارخ  والطائرات.

وأعلنت الشرطة الماليزية، عن اغتيال الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش، بـ"إطلاق نحو 10 رصاصات عليه، أثناء توجهه إلى أحد المساجد القريبة من منزله في العاصمة كوالالمبور، لأداء صلاة الفجر فجر امس السبت.

بدورها نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة، السبت، البطش، ووصفته بأنه "ابن من أبنائها البررة، وفارسا من فرسانها، وعالما من علماء فلسطين الشباب، وحافظًا لكتاب الله". 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.