محكمة إسرائيلية تقضي بسجن فلسطيني من الخليل 12 عامًا ونصف

بتهمة طعن مستوطن إسرائيلي في القدس المحتلة في مايو 2016

أصدرت محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" جنوبي غرب رام الله، اليوم الإثنين، قرارًا بسجن فلسطيني 12 عامًا ونصف العام، عقب إدانته بطعن مستوطن إسرائيلي.

وقال محامي جمعية "نادي الأسير الفلسطيني"، أكرم سمارة، إن محكمة "عوفر" حكمت على الأسير مهند رائد المحتسب (20 عامًا) من مدينة الخليل، بالسجن الفعلي لمدة 12 عامًا ونصف.

وبين سمارة، أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحتسب في الثاني من شهر أيار/ مايو عام 2016 في القدس، بتهمة تنفيذه عملية طعن مستوطن، إضافة إلى تُهم أخرى تتعلق بإلقاء الحجارة والمشاركة بمسيرات.

يُشار إلى أن الأسير المحتسب هو ابن عم الشهيد مهدي المحتسب الذي أعدمته قوات الاحتلال في شهر تشرين أول/ أكتوبر عام 2015.

من جهة ثانية، أفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، بأن الأسير عز الدين حمامرة من بلدة "حوسان "قضاء مدينة بيت لحم، محتجز في زنازين العزل الانفرادي في سجن "مجدو"، حيث يعيش ظروفًا اعتقالية صعبة ومقلقة للغاية. 

وأوضحت محامية الهيئة، حنان الخطيب، عقب زيارتها للأسير حمامرة، أنه جرى نقله بشكل مفاجئ خلال الشهر الماضي من سجن "ريمون" إلى "هداريم" بدون أي مبررات، كما قامت إدارة سجن "هداريم" بمعاقبته بالعزل الانفرادي.

وقامت إدارة السجن بحرمانه من الزيارات و"الكنتينا"، وفرضت عليه غرامة مالية بقيمة 250 شيكلًا.

ولفتت الخطيب، إلى أنه تم نقل الأسير حمامرة إلى زنازين العزل الانفرادي بمعتقل "مجدو"، حيث يقبع في غرفة صغيرة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة.

يشار إلى أن الأسير حمامرة معتقل منذ السادس من شهر آذار/ مارس عام 2004، وهو محكوم بالسجن الفعلي لـ 9 مؤبدات.

ولفتت الهيئة في تقريرها إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال تتعمد في الآونة الأخيرة اتخاذ إجراءات وخطوات استفزازية للتضييق أكثر على الأسرى، ومضاعفة معاناتهم داخل المعتقل، والتي تتضح من خلال عمليات النقل المستمرة من سجن إلى آخر؛ لخلق حالة من عدم الاستقرار في صفوف المعتقلين، بالإضافة إلى عزلهم بظروف غير إنسانية.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال أسرى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.