ديبلوماسي كويتي: أمريكا تبذل جهودا كبيرة من أجل حل الأزمة الخليجية

أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله ان هناك إصرارا خليجيا وكويتيا على حل الازمة بين الاشقاء في مجلس التعاون الخليجي.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية عن الجارالله قوله انه ناقش مع وزير خارجية دولة قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني خلال زيارته للكويت أمس الاثنين، سبل حل هذا الخلاف، مؤكدا ان "الجميع يدرك أن استمرار هذا الشقاق يشكل تصدعا في الجسد الخليجي".

وأشار الديبلوماسي الكويتي، إلى أن الولايات المتحدة تبذل جهودا كبيرة من أجل الحل "لكن الظروف لم تنضج بعد لعقد قمة خليجية ـ أمريكية وقد يكون ذلك في أيلول (سبتمبر) المقبل وأملنا كبير في جهود الجميع لحل الخلاف".

وأضاف: "هذا الخلاف إذا لم يُحل سيدمر آمال وأحلام وطموحات أبناء دول المجلس في التماسك وفي الوحدة وفي التناغم وفي العمل الخليجي المشترك لمصلحة دول مجلس التعاون، بكل أسف منذ نشأ هذا الخلاف تعطلت آليات عدة في إطار مجلس التعاون، لم تعمل هذه الآليات.. تعطلت اجتماعات.. وتعطلت لقاءات.. وتعطلت مقترحات"، على حد تعبيره.

وكان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قام بزيارة أمس الاثنين إلى الكويت، حيث سلم رسالة خطية من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، كما عقد مباحثات مع نظيره الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح.

يذكر أن الكويت تقود وساطة مدعومة إقليميا ودوليا من أجل حل الأزمة الخليجية، لكنها لم تفلح حتى الآن في تحقيق اختراق حقيقي لأجل إنهائها.

وغاب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن القمة العربية الأخيرة التي استضافتها السعودية منتصف نيسان (أبريل) الجاري بسبب هذا الخلاف.

وأمس الأول دعا وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة، إلى محاكمة قناة "الجزيرة" القطرية، على خلفية اتهامها بـ "نشر اكاذيب واشاعات تثير البلبلة في دولنا".

وهو مطلب أُضيف لـ 11 مطلبا سابقا اشترطتها دول الحصار لحل الخلاف مع الدوحة، تضمنت إعلان الدوحة خفض التمثيل الدبلوماسي مع إيران، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية التي يجري إنشاؤها بالقرب من الدوحة، وإغلاق قناة الجزيرة، إلى جانب إيقاف جميع أشكال التمويل لأفراد أو كيانات أو منظمات إرهابية أو متطرفة، وغيرها من المطالب الأخرى.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 حزيران (يونيو) 2017، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وإغلاق منافذها الجوية والبحرية معها، فارضة بذلك حصارًا على الدوحة متهمة إياها بـ "دعم الإرهاب"، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.