شرطة الاحتلال تبعد خمسة من حرّاس المسجد الأقصى

سلّمت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، خمسة من حراس المسجد الأقصى، أوامر إبعاد عنه، لمدد تترواح ما بين شهر وستة شهور.

وأفاد مسؤول الإعلام والعلاقات العامة في دائرة الأوقاف فراس الدبس، أن الشرطة الإسرائيلية استدعت للمرة الثانية خلال اليوم، حراس المسجد الأقصى؛ فادي عليان، حمزة النبالي، لؤي أبو السعد، عرفات نجيب وخليل الترهوني، للتحقيق معهم في مركز "القشلة" التابع لها غربي مدينة القدس.

وأضاف أنه عقب التحقيق مع الحراس مساء اليوم، تم تسليمهم قرارات إبعاد عن المسجد الأقصى لمدة ستة شهور، في حين أبعدت الحارس الترهوني لمدة شهر.

وتتعمد الشرطة الإسرائيلية اعتقال وإبعاد حراس المسجد الأقصى والعاملين في دائرة الأوقاف، للعمل على منع التصدي لاقتحامات المستوطنين اليهود، وإعطائهم الحرية الكاملة في الصلاة وأداء طقوسهم التلمودية خلال اقتحامهم للمسجد الأقصى.

يشار إلى أن هنالك نحو 250 حارسا، غالبيتهم من الشبان الفلسطينيين، يقوموا بحراسة كافة مرافق المسجد الأقصى المبارك (144 دونمًا) بمدينة القدس المحتلة، على مدار الساعة، والتأكد من عدم قيام أي شخص او جهة بالمس بحرمته.

كما يقوم "حراس الأقصى" بحماية المصلّيات، وتتبّع مئات السائحين والمُقتحمين من المستوطنين اليهود لباحات المسجد، والتصدّي لهم حال قيامهم بأي انتهاك بحقه، رغم كل ما يتعرّضون له من أذى وأوامر من قبل الشرطة الإسرائيلية المُرافقة للمستوطنين.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.