40 شهيدا فلسطينيا برصاص إسرائيلي خلال "مسيرات العودة" في غزة

وأكثر من 5 آلاف جريح

قتلت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي 40 مواطنًا فلسطينيًا، وأصابت أكثر من خمسة آلاف آخرين بجراح متفاوتة، منذ انطلاق فعاليات "مسيرات العودة" في قطاع غزة، نهاية الشهر الماضي.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة (رسمية)، في بيان لها اليوم الخميس، إن 5 آلاف و551 مواطنًا أصيبوا برصاص الاحتلال منذ تاريخ 30 آذار/ مارس الماضي؛ بينهم 3 آلاف و368 تعاملت معها المشافي وألفين و143 تلقت العلاج في النقاط الطبية الميدانية على حدود القطاع.

وأوضحت الوزارة أن من بين المصابين؛ 592 طفلًا و192 سيدة فلسطينية، وأن 143 مصابًا وصفت حالتهم بأنها خطيرة.

وذكرت أن 1738 أصيبوا بالرصاص الحي و394 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في حين أن الإصابات المتبقية نجمت عن استنشاق الغازات السامة المنبعثة من قنابل أطلقها جيش الاحتلال على المتظاهرين، أو حوادث أخرى.

وأظهرت المعطيات الرسمية، أن 667 فلسطينيًا أصيبوا بالرأس والأطراف العلوية، في حين أصيب 1704 آخرين بالأطراف السفلية، والبقية في أماكن مختلفة ومتعددة.

ومن الجدير بالذكر أن قوات الاحتلال، قتلت خلال الفترة ذاتها صحفيين اثنين؛ ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين، خلال تغطيتهما للفعاليات السلمية على حدود قطاع غزة ضمن مسيرات العودة الكبرى.

وبيّنت إحصائية رسمية، نشرها المكتب الحكومي التابع لوزارة الإعلام في غزة، الإثنين الماضي، أن قوات الاحتلال أصابت 73 صحفيًا بجراح مختلفة على حدود غزة.

وبدأ الفلسطينيون في 30 آذار/ مارس الماضي، حركة احتجاجية أطلق عليها "مسيرة العودة" بالتزامن مع الذكرى الـ 42 لـ "يوم الأرض"، وستختتم بذكرى النكبة في 15 أيار/ مايو المقبل، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

يشار إلى أن انتقادات دولية وجهت للاحتلال الإسرائيلي على خلفية اعتداءاته على المظاهرات السلمية وقتل وجرح مئات الفلسطينيين.

وطالبت الأمم المتحدة ودول أوروبية بفتح تحقيق مستقل في جرائم الاحتلال في غزة، بينما رفض الاحتلال هذه الدعوات، متوعدًا باستخدام القوة في حال اقتراب الفلسطينيين من الحدود بين غزة والاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.