النظام السوري: قصف صاروخي يستهدف مواقع عسكرية في حماة وحلب

قالت مصادر عسكرية سورية، إن هجمات صاروخية استهدفت عدّة مواقع تابعة لجيش النظام في مناطق ريف حماة وحلب، الليلة الماضية، في هجوم وصفته دمشق بأنه "عدوان جديد".

ونقلت وكالة أنباء النظام السوري "سانا" عن مصدر عسكري (لم تسمه)، قوله إن "عدوانا جديدا شن عند الساعة العاشرة والنصف ليلا (20:30 بتوقيت غرينتش) بصواريخ معادية، وذلك على مواقع عسكرية في ريفي حماة وحلب بصواريخ معادية".

وكان التلفزيون الرسمي قد ذكر في وقت سابق، أن دوي انفجارات متتالية سُمع في ريف محافظة حماة، دون معرفة السبب.

من جانبها، قالت قناة "الإخبارية" السورية، إن مستودعا للأسلحة استهدف في هذه المنطقة، وقد اندلع حريقا شديدا فيه، ولكن سرعان ما تم إخماده.

ونقلت صحيفة "تشرين" السورية الرسمية، عن مصادر ميدانية ما مفاده بأن "الهجوم الأخير على مواقع في محافظتي حماة وحلب انطلق من قواعد أمريكية وبريطانية شمالي الأردن".

وأشارت الصحيفة عبر صفحتها الرسمية في "فيسبوك" إلى أن تسعة صواريخ باليستية استخدمت في الهجوم.

من جانبه، ذكر موقع "زمان الوصل" التابع للمعارضة السورية، أن أحد المواقع التي أصيبت كان قاعدة للجيش تعرف باسم "اللواء 47" قرب مدينة حماة وتشتهر على نطاق واسع بأنها "مركزا لتجنيد المقاتلين الشيعة المدعومين من إيران الذين يحاربون إلى جانب القوات الحكومية السورية"، وفق قوله.

وأضاف، أن انفجارات متتالية هزت المنطقة الوسطى بالكامل مصدرها جبل "البحوث العلمية" و"اللواء47" بريف حماة الجنوبي، مؤكدا أن ألسنة النيران تُشاهد على بعد 30 كيلو مترا.

وتحدث الموقع عن مقتل 38 عنصراً وضابطاً من قوات النظام وميليشياته وجرح 57 آخرين.

وفي السياق ذته، أكد المرصد السوري لحقوق الانسان حصول "الاستهداف الصاروخي"، مشيرا إلى أن عناصر ايرانيين كانوا متواجدين داخل اثنتين من القواعد العسكرية التي تم استهدافها.

ولم يحدد المرصد الجهة التي نفذت عملية اطلاق الصواريخ، ولم يتحدث عن سقوط خسائر بشرية.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن مصدر ميداني لها، أن الضربات التي استهدفت مستودع للذخيرة بريف حماة التابع لـ "اللواء 47" في الجيش السوري، ما أسفرت عن مقتل 12 جندي وإصابة عدد كبير من الجنود في الموقع.

وقال مصدر أمني سوري لـ "سبوتنيك" إن "استهداف مستودعي ذخيرة في ريفي حماة وحلب ناتج على الأغلب من ضربات جوية"، مضيفاً أن "استهداف مستودع للذخيرة تابع للواء 47 للجيش السوري بريف حماه، نتج عنه انفجارات قوية وحريق هائل".

ومطلع الشهر الجاري، كشفت وزارة الدفاع الروسية عن مسؤولية الجيش الإسرائيلي عن غارات على قاعدة "تي فور" الجوية العسكرية وسط سورية، ما أسفر عن مقتل 14 شخصا؛ من بينهم 7 إيرانيين.

وفي الرابع عشر من نيسان/ أبريل الجاري، تعرضت مقرات عسكرية ومراكز بحوث، في عدة مناطق في سورية لقصف صاروخي عنيف نفذته سفن وطائرات حربية تابعة لكل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا.

أوسمة الخبر سورية هجمات صاروخية

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.