لليوم الثاني.. اعتداء إسرائيلي على مقبرة إسلامية

واعتقال أحد المقدسيين

واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلية، لليوم الثاني على التوالي، اعتدائها على مقبرة "باب الرحمة" الملاصقة للمسجد الأقصى؛ بتنفيذ عمليات حفر داخل سورها الداخلي.

وأفاد مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، فراس الدبس، بأن طواقم "سلطة الطبيعة" الإسرائيلية ترافقها قوات "حرس الحدود" العسكرية، اقتحمت المقبرة وباشرت بخلع الأشجار المحيطة بمقابرها وتنفيذ حفريات فيها، تمهيدا لإقامة جدار يطوّق أجزاء منها.

وأضاف في تصريحات لـ "قدس برس"، أن مجموعة من أهالي بلدة "سلوان" توافدوا صباحاً للتصدي لهذا الاعتداء، ما أسفر عن اندلاع مواجهات مع القوات الإسرائيلية، ما أسفر عنه اعتقال المواطن "خالد الزير" عقب الاعتداء عليه.

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلية، اعتداءاتها على المقابر الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، بهدف إتمام المشاريع الاستيطانية المخطط لها.

وكانت سلطات الاحتلال قد شرعت أمس، في عمليات حفر وتكسير للأشجار ورش مواد مبيدة، تمهيداً لبناء جدار، وفق ما أفادت به "لجنة المقابر الإسلامية" في القدس.

وتدعي الطواقم الإسرائيلية أن الأجزاء المنوي الاستيلاء عليها تقع ضمن نطاق منطقة مخطط "الحدائق التوراتية".

وتقوم مقبرة "باب الرحمة" على أرض وقفية منذ أكثر من 1400 عام، وتتعرّض لاعتداءات إسرائيلية بشكل متواصل، تصل إلى حد تحطيم القبور وشواهدها.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.