مشروع صناعي في أريحا بمشاركة فلسطينية وأردنية وإسرائيلية

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أن اللقاء الرباعي الذي عُقد في منطقة البحر الميت، مساء الأحد الماضي، بين أربع وزراء ممثلين عن الأردن والسلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية واليابان، بحث مقترح مشروع مشترك لتوسيع المنطقة الصناعية في أريحا (شرق القدس المحتلة).

وأوضحت الصحيفة العبرية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أن كلًا من؛ وزير الاقتصاد الإسرائيلي إيلي كوهين، ووزير التعاون الإقليمي الأردني عماد فاخوري، ووزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، ونظيره الياباني تارو كونو، ناقشوا معًا دفع مبادرة يابانية لتوسيع المنطقة الصناعية في أريحا، وجعلها مشتركة.

وقالت الصحيفة إن اليابان ترغب بتوسيع المشروع ليضم 32 مصنعًا يعمل 5 آلاف عامل، وتم اختيار الموقع لأنه قريب من الأردن، وستتمكن السلطة الفلسطينية من تصدير السلع منه إلى العالم العربي، خاصة إلى دول الخليج.

من جانبها، أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" بأن الهدف من هذا اللقاء هو "خلق قاعدة اقتصادية للسلام الإقليمي".

وقالت الصحيفة "في إطار جهودها الرامية للاندماج في السلام الإقليمي، قامت الحكومة اليابانية بتعزيز وتمويل المشروع الصناعي المشترك في أريحا، JAIP Jerico Agro Industrial Park، الذي يضم حاليًا تسعة مصانع".

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن وزير الاقتصاد الإسرائيلي، قوله إن "تطوير المنطقة الصناعية يصب في مصلحة جميع الأطراف، وسياستنا هي تقديم التسهيلات حيث يمكن، وبذل كل جهد لتوفير حياة طبيعية لأولئك الذين لا يشاركون في الإرهاب".

ويُشار إلى أن رئيس الحكومة اليابانية شينزو آبي، سيزور تل أبيب، الأسبوع المقبل، للقاء نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وشخصيات أخرى، وسيرافقه خلال الزيارة وفد من رجال الأعمال اليابانيين.

ويذكر أن اليابان أعربت خلال السنوات الأخيرة، عن رغبة متنامية للمساعدة في تعزيز "عملية السلام" بين تل أبيب والسلطة الفلسطينية.

واقترحت طوكيو، هذا العام، استضافة نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع أعضاء فريق التفاوض الأمريكي لعقد قمة خاصة في اليابان.

وفي السنتين الأخيرتين، وكجزء من تعزيز العلاقات الدبلوماسية، زار العديد من الوزراء الإسرائيليين اليابان، وكان آخرهم وزير "التعاون الإقليمي" تساحي هنغبي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.