قوات إسرائيلية تعتدي على فلسطينيين حاولوا وقف انتهاكاتها لمقبرة في القدس

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، على مواطنين فلسطينيين حاولوا التصدّي لانتهاكاتها في مقبرة "باب الرحمة" الإسلامية في مدينة القدس المحتلة.

وقالت مراسلة "قدس برس"، إن طواقم تابعة لـ "سلطة الطبيعة الإسرائيلية" واصلت انتهاكاتها في مقبرة "باب الرحمة" لليوم الرابع على التوالي، بحماية عسكرية وفّرتها لها قوات "حرس الحدود" الإسرائيلية.

وأضافت أن عددًا من المواطنين المقدسيين توافدوا إلى المقبرة للتصدّي للطواقم الإسرائيلية؛ غير أن قوات الاحتلال اعتدت عليهم بالدفع والضرب، ما أدى إلى إصابة أحدهم بحالة إغماء.

وواُستدعيت الطواقم الطبية الفلسطينية إلى المكان لعلاج المُصاب؛ وهو المواطن خليل العباسي.

وتُجري "سلطة الطبيعة" أعمال تجريف ورش مبيدات وتكسير لبعض القبور، وتسييج مساحات في محيط المنطقة المصادرة من المقبرة الإسلامية التي يتّجه الاحتلال لاستخدامها كحدائق تلمودية.

ومقبرة "باب الرحمة" الملاصقة للمسجد الأقصى، قائمة على أرض وقفية منذ أكثر من 1400 عام، وتتعرّض لاعتداءات إسرائيلية بشكل متواصل، تصل إلى حد تحطيم القبور وشواهدها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.