محكمة إسرائيلية تقضي بسجن فلسطيني من القدس 35 شهرًا

بتهمة قيادة "تنظيم شباب الأقصى"

أصدرت المحكمة المركزية التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، اليوم الأربعاء، بسجن مواطن مقدسي لمدة 35 شهرًا عقب إدانته بقيادة تنظيم "شباب المسجد الأقصى"، الذي تعتبره "إرهابيًا".

وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب، بأن المحكمة المركزية حكمت على نهاد زغير (40 عامًا) بالسجن لمدة 35 شهرًا، وفرضت عليه غرامة مالية بقيمة عشرة آلاف شيكل (2780 دولار أمريكي).

وأضاف أبو عصب في حديث لـ "قدس برس" اليوم، أن المحكمة الإسرائيلية أدانت الزغير بأنه المسؤول عن قيادة تنظيم "شباب الأقصى"، وهو من سكان البلدة القديمة في القدس.

وكان زغير قد اعتقل منتصف العام الماضي 2017 لدى عودته من السعودية، حيث تعرّض لتحقيق طويل في زنازين مركز "المسكوبية" التابع للشرطة الإسرائيلية غرب القدس.

وأوضح أبو عصب أن الأسير زغير يعتبر من أبرز الشخصيات الرياضية في مدينة القدس، ويمتلك شبكة علاقات اجتماعية واسعة وضعته أمام مسؤوليات وطنية كبيرة؛ أبرزها احتضانه لعدد كبير من الجيل الجديد من خلال التربية والرياضة والتثقيف.

ونوه إلى أن دور المعتقل الزغير "أثار حفيظة أجهزة أمن الاحتلال التي نظرت لشخصيته بتخوف، فوضعته تحت المراقبة المستمرة، وتحديدًا فيما يخص المسجد الأقصى".

يذكر أن الأسير نهاد الزغير، متزوج وأب لأربعة أطفال، ويعمل مدربًا رياضيًا في مؤسسة برج اللقلق، كما تنقل في عدة سجون إسرائيلية، وهو محتجز حاليًا في سجن "جلبوع".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.