محكمة إسرائيلية تُدين شاعرة فلسطينية بـ "التحريض على العنف"

أدانت محكمة "الصلح" التابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الناصرة المحتلة عام 1948، اليوم الخميس، الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور (36 عامًا) من قرية الرينة قضاء الناصرة، بـ "التحريض على العنف".

وأفاد والد الشاعرة توفيق طاطور، في تصريحات حصلت عليها "قدس برس" أن جلسة عُقدت اليوم في محكمة الصلح، "بعد أكثر من عامين ونحن نناضل في أروقة المحاكم في قضية ابنتي دارين المتهمة بالتحريض".

وأضاف طاطور، أن المحكمة أدانت دارين اليوم بكافة التهم الموجهة لها، والتي تتضمن التحريض على العنف، إلى جانب الاتصال بجهات مُعادية.

وأشار إلى أن ابنته قضت نحو 3 أشهر، في السجن الفعلي بعدما اعتقلت في تشرين أول 2015، ثم تم الإفراج عنها بشرط الحبس المنزلي والذي استمر حتى اليوم.

وأوضح أنها مكثت شهرين كاملين في الحبس المنزلي بشكل كامل، ثم قبلت المحكمة بعد مُطالباتٍ من قبل محامي العائلة بالسماح لها تدريجيًا بالخروج للضرورة والعلاج، حتى وصل الآمر إلى خروجها مع مرافق ولساعات محدّدة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الخميس، أن محكمة الاحتلال، ستصدر حكمًا بحق طاطور بعد عامين ونصف من تقديم لائحة اتهام ضدها بتهمة نشر قصيدة عبر الانترنت تحرض على "الإرهاب".

وأشارت الصحيفة إلى أن طاطور اعتقلت في تشرين أول/اكتوبر 2015، حيث نشرت حينها قصيدة و كتابات عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وصفت بأنها "دعوات لارتكاب أعمال عنف وإرهاب، ومدح وتشجيع على الهجمات"، بحسب اتهامات نيابة الاحتلال.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.