تأجيل انتخابات الهيئة التنفيذية بالجامعة الأردنية إثر انسحاب أحد الكتل الطلابية

أرجئت اللجنة العليا لانتخابات اتحاد طلبة الجامعة الأردنية انتخابات الهيئة التنفيذية الذي كان مقرراً مساء اليوم، تحت ذريعة عدم اكتمال نصاب الجلسة القانوني.

وأعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات، الدكتور عمر الكفاوين، تأجيل الجلسة عقب قيام كتلة "النشامى" (تحالف قبلي)، بالانسحاب من الجلسة، بعد نشوب خلافات بين أعضاء الكتلة.

وقد أثار قرار الكفاوين، حفيظة الكتل الأخرى، التي أصرت على عقد الجلسة، ورأت في قرار الجامعة محاولة للتأثير على سير الانتخابات، وانحياز صريح لأحد الكتل على حساب الأخرى.

وفي هذا السياق، نفى عضو مجلس الطلبة عن كتلة "أهل الهمة"، زيد الخطيب، فقدان الجلسة لنصابها القانوني، حيث أكد في تصريحات لـ "قدس برس" أن النصاب كان مكتملاً تماماً، ولكن الكفاوين أصر على تأجيل الجلسة بشكل غريب.

وقال الخطيب، إن 59 طالباً من أصل 105 كانوا موجودين لحظة إعلان الكفاوين تأجيل الجلسة، بينما أن النصاب القانوني للجلسة يتطلب وجود 53 طالباً فقط، إذ  تنص تعليمات الاتحاد على أنه " يكون اجتماع مجلس الاتحاد قانونياً إذا حضره أغلبية الأعضاء، وفي حال عدم اكتمال النصاب يحدد رئيس الجلسة موعد الاجتماع الثاني ومكانه خلال مدة لا تتجاوز أسبوعاً، ويعد الاجتماع قانونياً بغض النظر عن عدد الحضور وتصدر القرارات بأغلبية الحضور".

من جهتها، أعلن كتلة "أهل الهمة" (الاتجاه الإسلامي) والكتل المتحالفة معها رفضها لقرار الجامعة، وقامت بعقد جلسة انتخابات الهيئة التنفيذية دون حضور لجنة الانتخابات التابعة لإدارة الجامعة، حيث أسفرت الانتخابات التي أجرها الطلبة عن فوز الطالب محمد العواملة برئاسة الاتحاد بالتزكية.

يشار إلى أن مجلس الاتحاد يتألف من 105أعضاء  ينتخبون من بينهم الهيئة التنفيذية المكونة من رئيس الاتحاد ونائبة وأمين السر وأمين الصندوق ورؤساء ست لجان .

وكانت الانتخابات التي جرت نيسان/أبريل الماضي، أسفرت عن حصول قائمة "أهل الهمة" على 38 مقعداً، بينما حصدت قائمة "النشامى" المنافسة لها على 25 مقعداً، يليها قائمة العودة التي استطاعت الفوز في بـ 13 مقعداً فقط، فيما حصل المستقلون على بقية مقاعد المجلس.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.