"الصحة": إصابة 431 فلسطينيا خلال مشاركتهم في مسيرة العودة على حدود قطاع غزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم الجمعة، عن إصابة 431 فلسطينيا بنيران قوات الاحتلال خلال مشاركتهم في مسيرة العودة على حدود قطاع غزة مع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وطالبت الوزارة في بيان لها، بضرورة توفير الدعم الفوري والمباشر للمشافي والمراكز الصحية من أدوية ولوازم الطوارئ بعدما أوشكت على النفاد جراء تدفق مئات الإصابات في مسيرات العودة اليوم الجمعة.

ووفق إحصائية الوزارة لمسيرات العودة، حتى الساعة السابعة من مساء اليوم الجمعة بالتوقيت المحلي (4.00 بتوقيت غرينتش)، فإن إجمالي الإصابات التي وصلت إلى المشافي والنقاط الطبية بلغت 431 إصابة.

وأشارت إلى أن من بين الإصابات 3 خطيرة، و21 طفلا و3 سيدات، و42 إصابة بالمتوسطة و86 بالطفيفة.

وسجلت الوزارة إصابة 42 بالرصاص الحي، و20 إصابة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و11 إصابة بشظايا بالجسم، و28 اخرى، و47 إصابة اختناقا بالغاز.

وأكدت أن من ضمن الجرحى، 14 إصابة في منطقتي الرقبة والرأس، و15 إصابة في الأطراف العلوية، وإصابتان في البطن والظهر و55 إصابة في الأطراف السفلية، 47 إصابة استنشاقا بالغاز، و13 إصابة في أماكن متعددة من الجسم.

وأشارت الوزارة إلى إصابة أحد المسعفين و3 صحفيين بالاختناق بالغاز، وتضرر سيارتي إسعاف بشكل جزئي.

وأطلق الفلسطينيون على فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار،  لهذا اليوم اسم "جمعة عمال فلسطين".

وبدأ الفلسطينيون في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، حركة احتجاجية أطلق عليها "مسيرات العودة" بالتزامن مع ذكرى "يوم الأرض"، من المقرّر أن تبلغ ذروتها في 15 أيار/ مايو الجاري الذي يصادف ذكرى "النكبة"، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

وقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 50 فلسطينيا وأصاب أكثر من 7300 آخرين، منذ انطلاق فعاليات "مسيرة العودة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.