تونس.. القوائم المستقلة تحتل المرتبة الأولى في الانتخابات البلدية

وحزب "النهضة" يتفوق على "نداء تونس" الحاكم

كشفت نتائج الفرز المتواصل لنتائج أول انتخابات محلية في تونس منذ سقوط نظام زين العابدين بن علي عام 2011، والتي جرت أول أمس الأحد، عن تصدر القوائم المستقلة للانتخابات التي اتّسمت بالإقبال الباهت، ما يؤكد وجود أزمة ثقة بين الناخبين والأحزاب السياسية.

ومن إجمالي 350 بلدية في تونس، تم الإعلان عن نتائج الانتخابات في 253 منها؛ حيث أظهرت تصدّر القوائم المستقلة بالمرتبة الأولى بنسبة 32 في المائة، يليها جاء حزب "النهضة" الإسلامي في المرتبة الثانية بنسبة 28 في المائة، فيما حل حزب "نداء تونس" الحاكم ثالثاً بنسبة 21 في المائة.

ورغم أن قوائم النهضة استطاعت تصدّر الانتخابات على مستوى الأحزاب، إلا أنها على ما يبدو لن تستطيع التفوق على قوائم المستقلين المرشّحين للحصول على النصيب الأوفر؛ كونهم متواجدين في أغلب البلديات.

وحصلت حركة النهضة على أعلى نسبة من التصويت مقارنة بالقوائم المستقلة والحزبية في أغلب ولايات البلاد، لكن باحتساب عدد المقاعد البلدية بالقانون النسبي، فقد تمكنت القوائم المستقلة من حصد العدد الأكبر من المقاعد.

وبحسب النتائج الأولية التي نشرتها وكالة أنباء تونس الرسمية، فقد فاز حزب "النهضة" بالانتخابات المحلية في ولاية مدنيين (جنوب شرق)، بـ 119 مقعداً من مجموع 252  مقعداً بين كامل الدوائر، فيما حصل المستقلون الذين ترشحوا في 23 قائمة على 74 مقعداً.

وتوزعت بقية المقاعد بين حزب "نداء تونس" الذي حصل على 35 مقعداً، و"حراك تونس الإرادة" بواقع 13 مقعدا، تليه "حركة الشعب" بـ 5 مقاعد؛ وكل من "التيار الديمقراطي" و"النضال الوطني" بواقع أربعة مقاعد موزعة عليهما بالتناصف، ومقعد لكل من حزب "آفاق تونس" و"الاتحاد المدني".

كما تمكن حزب "النهضة" من الفوز في ولاية قفصة، أحد كبرى مدن الجنوب الغربي، بأعلى عدد من الأصوات، حيث حصلت 3818 صوتاً، يليها حزب "نداء تونس" بـ 3201، بينما حصلت القوائم المستقلة والأحزاب الأخرى على الأصوات المتبقية.

غير أن "النهضة" لم يحقق ذات الأرقام في بلديات سيدي بوزيد والقصرين ونابل والمهدية وسوسة؛ حيث تناوبت مع القوائم المستقلة وحركة "نداء تونس" على الصدارة، وتقاسموا أغلب المقاعد.

أما في ولاية صفاقس، فقد حازت النهضة على أعلى الأصوات في 9 بلديات من أصل 14 بلدية، لكنها ستكون مجبرة على التحالف مع القوائم المستقلة والأحزاب الأخرى التي حققت نسباً متفاوتة.

يشار إلى أن مركز "سيغما كونساي" لسبر الآراء توقع أن تتصدر "حركة النهضة" الانتخابات البلدية بنسبة 27.5 في المائة من إجمالي الأصوات، متبوعة بـ"نداء تونس" بنحو 22.5 في المائة؛ في حين توزّعت النسب الباقية بين بقية الأحزاب وائتلافات حزبية متنافسة.

من جانبها، أعلنت "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات" في تونس، أن نسبة المشاركة في الانتخابات البلدية لم تتجاوز نسبة 33 في المائة، بواقع 1.79 مليون ناخب من أصل أكثر من خمسة ملايين مسجّلين في لوائحها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.