بوتين وميركل يبحثان آلية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني

أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في اتصال هاتفي الجمعة، على أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية منه.

وقال الكرملين في بيان له اليوم الجمعة، إن بوتين وميركل بحثا سبل ضمان سير الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية منه، بشكل أحادث.

وأضاف البيان، أن الجانبين "شدّدا على أهمية الابقاء على خطة العمل المشتركة (أي الاتفاق مع إيران) لدواعٍ تتعلّق بالأمن الدولي والإقليمي"، وفق البيان.

وتأتي هذه المباحثات قبل أسبوع واحد من بدء المستشارة الألمانية زيارة رسمية لروسيا؛ حيث من المتوقع أن تصل إلى منتجع سوتشي (جنوب روسيا) بتاريخ 18 أيار/ مايو، للقاء بوتين.

وكانت روسيا قد دعت دول الاتحاد الأوروبي الملتزمة بالاتفاق النووي إلى "تعزيز الإجراءات من أجل الحفاظ على الاتفاق، وضمان الاستقرار الإقليمي".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، قد أعلن مساء الثلاثاء (8 أيار/ مايو الجاري)، عن قراره الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران، مدّعيا فشله في منع النظام الإيراني من تطوير قدراته الصاروخية الباليستية، والتي يستخدمها الأخير لـ "رعاية الإرهاب وتغذية النزاعات في الشرق الأوسط"، على حد تعبيره.

وقال ترمب في كلمة من البيت الأبيض "أعلن أن أمريكا ستنسحب من الاتفاق مع إيران (...) وفي لحظات قريبة سأوقع مذكرة رئيسية لعودة العمل بالعقوبات على النظام الإيراني".
 
وفي 14 تموز/ يوليو 2015، أبرمت إيران ومجموعة "5+1" (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا)، الاتفاق النووي، الذي يلزم طهران بتقليص قدرات برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.