مُحدث - إصابات واعتقالات عقب تصدي الفلسطينيين لمسيرة استيطانية في القدس

في ذكرى احتلال الشطر الشرقي من المدينة

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، على أحد المقدسيين في حين اعتقلت آخريْن خلال قمع وقفة احتجاجية على مسيرة المستوطنين المركزية "مسيرة الأعلام" في "باب العامود" وسط القدس، احتفالًا بتوحيد شطريْ القدس (احتلال الشطر الشرقي من مدينة القدس).

وأوضحت مراسلة "قدس برس" أن عددًا من المسيرات وصلت إلى باب العامود، حيث كان المستوطنون يحملون العلم الإسرائيلي بشكل استفزازي لسكان المدينة، كما قامت الشرطة الإسرائيلية بتأمين الحماية لهم وإبعاد المقدسيين عنهم.

وأضافت أن فرق الخيالة بالتعاون مع قوات من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة قمعت وقفات متفرقة في باب العامود وشارع السلطان سليمان، نظمها مقدسيون احتجاجًا على مسيرات المستوطنين، حيث تم الاعتداء عليهم وعلى النساء كذلك بالدفع والضرب المُبرح.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت أحد الفتية عقب الاعتداء عليه بالضرب، وتقييده بالسلاسل الحديدية واقتياده للتحقيق، وهو الاعتقال الثاني حيث تم اعتقال أمين سر حركة "فتح" في القدس شادي مطور قرب باب العامود.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقمها تعاملت مع إصابة في باب العامود، بعد المناوشات التي حصلت بين قوات الاحتلال والمواطنين.

ومنعت الشرطة الإسرائيلية الصحافيين من حرية التنقل لتغطية الحدث، وقامت بتحديد مكان لهم في "باب العامود"، وأجبرتهم على الالتزام بذلك.

وكانت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس المحتلة، قد دعت المواطنين الفلسطينيين، إلى صدّ مسيرة الأعلام التي ينظمها آلاف المستوطنين مساء اليوم، احتفالًا بما يسمى "يوم توحيد القدس" (احتلال الشطر الشرقي من المدينة).

هذا وأعلنت الشرطة الإسرائيلية عن سلسلة من الإجراءات التي من شأنها تأمين احتفالات المستوطنين ومسيرتهم منذ لحظة خروجها من غرب القدس حتى الوصول إلى مركز المدينة.

ويحتفل اليهود والإسرائيليون هذا العام بالذكرى الـ 51 لاحتلال الشطر الشرقي لمدينة القدس، في حرب الخامس من حزيران/ يونيو 1967، والتي باتت تعرف بـ "نكسة حزيران"، وسط أجواء مشحونة، ورقصات وأعلام احتلالية تستفزّ مشاعر الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة.

يُشار إلى أن 1451 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال فترتيْ الاقتحامات الصباحية والمسائية حيث شهد المسجد توتّراً شديداً، عقب اعتداء القوات الخاصة المسلّحة على حراس المسجد الأقصى وسدنته، بعدما تصدّوا لصلوات المستوطنين في الباحات بشكل جماعي وعلني.

واعتقلت شرطة الاحتلال حارسين في المسجد الأقصى عقب الاعتداء عليهما بالضرب، حيث تم تحويل الحارس محمد الصالحي للعلاج في إحدى المشافي الإسرائيلية، في حين يتلقّى الحارس أحمد الأعور العلاج في مركز التحقيق.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.