حمدان يحذر من التحالف مع أمريكا ضد المقاومة الفلسطينية

حذّر القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، من "رهان بعض الدول الإقليمية على التحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية والاحتلال لتضييق الخناق على المقاومة".

وشدد في تصريح لـ "قدس برس" اليوم الإثنين، على أن "الرهانات الخاطئة التي يسلكها البعض سيدفعون أثمانها باهظة، لذلك نحن لسنا سعداء لها".

وأضاف "أي رهانات خاطئة من هذا النوع لن تدفعنا إلى الاستسلام، لأننا لا نقرأ الأمور بصورة سطحية وساذجة،، على حد تعبيره.

وأضاف حمدان "الاحتلال يمتلك القوة الضاربة، وهذا صحيح، لكن القوة الضاربة تنتهي بنهاية مقوماتها على خلاف قوة الحق التي يمتلكها الفلسطينيون، والتي لا تنتهي مهما طال الزمن، وصاحب القوة الضاربة يدرك دائما أن صاحب قوة الحق هو المنتصر في النهاية".

وأكد حمدان أن "الفلسطينيين هم أصحاب حق، وأن مسيرات العودة الكبرى التي انطلقت منذ نهاية آذار/مارس الماضي، أحدثت إرباكا كبيرا لدى أصحاب القوة الضاربة، وأنها أثبتت أن سبعين سنة من الاحتلال فشلت في كسر إرادة الشعب الفلسطيني، وأن الرهان على نسيان الأجيال الجديدة لحقهم قد فشل هو أيضا".

وتتزامن احتفالات الإسرائيليين بمرور 51 عاما على احتلالهم لمدينة القدس، مع الاحتفال بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، الإثنين 14 مايو/أيار، كجزء من اعتبار واشنطن، في 6 كانون أول/ديسمبر 2017، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل.

وقوبل إعلان ترمب برفض فلسطيني ودولي، أعلن على إثره الفلسطينيون تجميد اتصالاتهم السياسية مع الإدارة الأمريكية، في حين تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يرفض محاولات تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة.

واختارت واشنطن الرابع عشر من أيار/ مايو الجاري، موعدا لافتتاح سفارتها في مدينة القدس المحتلة، والذي يصادف عشية الذكرى السنوية السبعين للنكبة وتهجير "إسرائيل" لما يقارب 760 ألف فلسطيني من ديارهم عام 1948.

وسيغيب ترامب عن مراسم افتتاح السفارة التي ستتم بحضور ابنته إيفانكا وزوجها جاريد كوشنر.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية.

وتشهد الأراضي الفلسطينية وعواصم إقليمية وغربية فعاليات احتجاجية تنديدا بنقل السفارة الأمريكية وإحياء للذكرى السبعين لقيام دولة إسرائيل، في 15 أيار (مايو) 1948.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.