مليونية العودة.. 58 شهيدًا فلسطينيًا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة

أصيب 2771 مواطنًا بينهم 54 حالة في حالة حرجة للغاية و1359 إصابة بالرصاص الحي

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أشرف القدرة، أن قوات الاحتلال قتلت اليوم 58 مواطنًا فلسطينيًا؛ بينهم سبعة أطفال ومسعف واحد، وأصابت 2771 فلسطينيًا خلال مشاركتهم في مسيرة العودة شرقي قطاع غزة.

كما قال وكيل وزارة الصحة في غزة، يوسف أبو الريش، إن الأحداث بين الإصابات 76 في حالة الخطر، و54 في حالة حرجة للغاية.

وأشار أبو الريش في مؤتمر صحفي عقده بمجمع الشفاء الطبي، أنه من بين الإصابات 1359 جريح أصيبوا بالرصاص الحي، مطالبًا بضرورة دعم القطاع الصحي وفتح المعابر لسفر الحالات الخطيرة لتلقي العلاج.

وأوضحت معطيات نشرتها صحة غزة، أن من بين الإصابات 225 طفلًا (دون سن الـ 18 عامًا)، و79 سيدة، إضافة إلى 1294 إصابة "متوسطة" و1347 "طفيفة".

وبيّنت أن 14 مواطنًا أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط و155 "شظايا"، 263 "إصابات أخرى"، و980 حالة اختناق بالغاز السام.

وطالب بحماية الطواقم الطبية العاملة في الميدان، ودعم المشافي بشكل عاجل بالأدوية والاحتياجات الأساسية.

ومنذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، قتل جيش الاحتلال 109 فلسطينيين؛ من بينهم 6 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، وأصاب أكثر من 12000 آخرين.

وتتزامن "مسيرة العودة" مع إحياء الذكرى الـ 70 لاحتلال فلسطين، ومع نقل واشنطن لسفارتها من تل أبيب إلى القدس، بموجب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 6 كانون أول/ ديسمبر 2017، مدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وقوبل إعلان ترمب برفض فلسطيني ودولي، أعلن على إثره الفلسطينيون تجميد اتصالاتهم السياسية مع الإدارة الأمريكية، في حين تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يرفض محاولات تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة.

واختارت واشنطن الرابع عشر من أيار/ مايو الجاري، موعدا لافتتاح سفارتها في مدينة القدس المحتلة، والذي يصادف عشية الذكرى السنوية السبعين للنكبة وتهجير "إسرائيل" لما يقارب 760 ألف فلسطيني من ديارهم عام 1948.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.