بلجيكا تستدعي السفيرة الإسرائيلية على خلفية أحداث غزة

استدعت وزارة الخارجية البلجيكية، اليوم الثلاثاء، سفيرة تل أبيب في بروكسل سيمونا فرانكل، احتجاجا على تصريحاتها حول قتل الجيش الإسرائيلي لعشرات الفلسطينيين في قطاع غزة.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية الرسمية، أن وزير الخارجية ديديه ريندرس استدعى فرانكل، إلى مقر وزارته، عقب وصفها من استشهدوا في قطاع غزة بالـ "الإرهابيين".

وقال ريندرس في تعقيب له حول الأمر "يمكننا سماع الكثير من الأشياء، لكن هذا أيضًا له حدود".

وكان رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، قال في وقت سابق "العنف الذي وقع في قطاع غزة أمس مرفوض (...)، ندعو إلى تحقيق دولي برعاية الأمم المتحدة".

وأمس ارتكب الجيش الإسرائيلي مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 61 فلسطينياً وجرح أكثر من 2270 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وخرج المتظاهرون احتجاجا على نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس المحتلة؛ بموجب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 6 كانون أول/ ديسمبر 2017، مدينة القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وقوبل إعلان ترمب برفض فلسطيني ودولي، أعلن على إثره الفلسطينيون تجميد اتصالاتهم السياسية مع الإدارة الأمريكية، في حين تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يرفض محاولات تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة.

واختارت واشنطن الرابع عشر من أيار/ مايو الجاري، موعدا لافتتاح سفارتها في مدينة القدس المحتلة، والذي يصادف عشية الذكرى السنوية السبعين للنكبة وتهجير "إسرائيل" لما يقارب 760 ألف فلسطيني من ديارهم عام 1948.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.