كوريا الشمالية تهدد بإلغاء لقاء كيم جونغ - ترمب

قالت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية الرسمية "يونهاب"، الأربعاء، إن بيونغ يانغ قد تعيد النظر في عقد القمة الرئاسية المرتقبة مع واشنطن، إذا ما أصرّت الأخيرة على تخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي.

ونقلت الوكالة عن عن النائب الأول لوزير الشؤون الخارجية، كيم كاي جوان، قوله "إن مصير القمة بين الرئيس الكوري الشمالية كيم جونغ أون والأمريكي دونالد ترمب وكذلك العلاقات الثنائية سيكون واضحاً، إذا ما واصلت واشنطن الضغط والتضييق على بيونغ يانغ من أجل التخلي عن ترسانتها النووية".

وأضاف كاي جوان في بيان له، "إذا ما أقدمت إدارة ترمب على التضييق علينا ومطالبتنا من جانب واحد بالتخلي عن السلاح النووي، فلن نبدي اهتماما بالمحادثات وسيتعيّن علينا إعادة النظر في ما إذا كنا سنقبل بالقمة المقبلة بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة".

وانتقدت بيونغ يانغ تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، الذي تحدّث في وقت سابق عن "النموذج الليبي" لجعل كوريا الشمالية خالية من الأسلحة النووية، قائلا "هذه محاولة شريرة للغاية لإخضاع كوريا الشمالية لمصير ليبيا والعراق".

وأضاف "لا يمكنني كبح جماح غضبي من هذه السياسة الأمريكية"، مشيرا إلى أنّ بيونغ يانغ "تشك في أن الولايات المتحدة تريد فعلا تحسين العلاقات مع كوريا الشمالية من خلال الحوار والتفاوض".

ويذكر أن الولايات المتحدة تطالب كوريا الشمالية بالتخلي عن الأسلحة النووية "بشكل كامل وقابل للتحقق ولا رجعة فيه".

والليلة الماضية، أعلنت كوريا الشمالية عن قرارها إلغاء اجتماعا كان مقررا أن يعقد اليوم مع نظيرتها الجنوبية، بسبب المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، والتي تعتبرها الجارة الشمالية بمثابة "استفزاز لها".

وفي 27 نيسان/ أبريل المنصرم، عقدت قمة تاريخية بين الزعيمين الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ونظيره الجنوبي مون جاي إن، في قرية "بانمونجوم" الحدودية بين البلدين، تمخّضت عن تأكيد ثنائي على "السعي لنزع السلاح النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية وإعادة توحيد البلدين على أساس سلمي".

وفي المقابل، أكدت الولايات المتحدة الثلاثاء أنها مستمرة في التحضير للقمة المرتقبة بين ترمب وكيم جونغ أون.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، "سنستمر في التخطيط للقاء فواشنطن لم تتلقّ أي بلاغ حول تغيير موقف كوريا الشمالية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.