ليبرمان يتّهم مجلس حقوق الإنسان الأممي بـ "النفاق"

اتهم وزير الحرب الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بشن "هجوم منافق" على تل أبيب، عبر تنديده بالعدوان الذي شنّته الأخيرة ضد قطاع غزة، الاثنين الماضي، وخلّف عشرات الشهداء وآلاف الجرحى الفلسطينيين.

وقال ليبرمان في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "إن إسرائيل تتعرض لهجوم إرهابي من غزة، وهجوم نفاق يرأسه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة".

وادّعى أن "إسرائيل" مارست حقها في الدفاع عن النفس في مواجهة متظاهرين فلسطينيين سلميين، الاثنين الماضي، خرجوا للتعبير عن احتجاجهم على نقل السفارة الأمريكية للقدس؛ فقتلت منهم 62 شخصا وأصابت 3188 آخرين.

وطالب ليبرمان حكومته "الانسحاب الفوري" من مجلس حقوق الإنسان، داعيًا الولايات المتحدة الأمريكية إلى تبنّي الخطوة ذاتها.

وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قد أصدر الثلاثاء بيانا اعتبر فيه أن ما حدث في غزة "عنف مميت" يستوجب تحقيقًا مستقلًا، مؤكدًا أنه "ينظر بقلق بالغ لما يجري على حدود القطاع".

وأشار المجلس في بيانه، إلى أن "اقتراب المتظاهرين العزل في قطاع غزة من السياج الحدودي، لا يبرر إطلاق القوات الإسرائيلية النار عليهم وقتلهم".

ومن المقرر أن يعقد المجلس، الجمعة، جلسة خاصة الجمعة لمناقشة "التدهور في وضع حقوق الإنسان" بناء على طلب رسمي تم تقديمه من قبل دولتي فلسطين والإمارات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.