وزير لبناني سابق: العقوبات الخليجية على حزب الله لا تخدم أمن المنطقة

رأى الوزير اللبناني السابق، بشارة مرهج، أن فرض عقوبات خليجية على قيادات في "حزب الله" لا يخدم استقرار لبنان أو المنطقة.

وأعلنت السعودية، مساء الأربعاء، عن فرض "مركز استهداف تمويل الإرهاب"، الذي يضم دول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى الولايات المتحدة، عقوبات على قيادة "حزب الله".

وأوردت وكالة الأنباء السعودية في بيان، أن المملكة صنّفت عشرة أسماء من قيادات الحزب على "قائمة الإرهاب"؛ من بينهم خمسة أعضاء تابعين لمجلس الشورى المعني باتخاذ قرارات الحزب، وعلى رأسهم الأمين العام حسن نصر الله، بالإضافة إلى خمسة قياديين لـ "ارتباطهم بأنشطة داعمة لحزب الله".

وقال مرهج في حديث لـ "قدس برس"، الخميس، "القرارات الخليجية بحق بعض قادة حزب الله، هدفها التضييق على قادة حزب الله وإيران والتناغم مع الموقف الأمريكي".

وأضاف "هذا موقف سياسي بالدرجة الأولى، ليست له أي مفاعيل اقتصادية على الأرض سوى أن يرفع من درجة التوتر في المنطقة".

وأعرب السياسي اللبناني عن استغرابه من تجاهل الدول العربية لقضايا أكثر أولوية في المنطقة و"عقاب من يدافع عن أرضه وبلاده في الوقت الذي يتم غض الطرف فيه عن الإجرام الإسرائيلي بحق الفلسطينيين العزل"، وفق تعبيره.

ورجّح مرهج، لجوء السعودية إلى الحوار مع إيران لحل الخلافات الثنائية "بعد أن يلين الموقف الأمريكي وتتأكد واشنطن من أن العقوبات لا تخدم لبنان ولا دول المنطقة".

وقال "المطلوب من جامعة الدول العربية أن تعيد النظر في مواقفها من التحولات الداخلية التي تعرفها المنطقة، بعيدا عن الضغوط الأمريكية"، على حد تعبيره.

وتأتي العقوبات الخليجية في أعقاب إعلان وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الأربعاء، فرض عقوبات إضافية على قيادة "حزب الله"، استهدفت أكبر مسؤولين بالجماعة وهما حسن نصر الله ونعيم قاسم.

وهذه ثالث جولة من العقوبات تعلنها واشنطن منذ انسحبت الولايات المتحدة من اتفاق إيران النووي الأسبوع الماضي.

يذكر أن الكويت استضافت يومي 9 و10 أيار (مايو) الجاري، اجتماعا لـ "مركز استهداف تمويل الإرهاب"، برئاسة الولايات المتحدة والسعودية، وبمشاركة ممثلين من البحرين والكويت وعمان وقطر والإمارات.

ويسعى "مركز استهداف تمويل الإرهاب"، الذي تأسس في عام 2017، إلى "تحديد وتعقّب وتبادل المعلومات المتعلقة بالشبكات المالية الإرهابية، وتنسيق أعمال المجابهة المشتركة بين الدول الأعضاء"، وفق القائمين عليه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.