هنية: نشهد خطوات جادة لإنهاء حصار غزة بفضل مسيرات العودة

كشف إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، النقاب عن تلقي حركته عروضا "جادة وحقيقية" لرفع الحصار عن قطاع غزة، مؤكدا في الوقت ذاته أنها ليست جزءا من أي صفقات مشروطة بوقف "مسيرات العودة".

وقال هنية خلال خطبة الجمعة في المسجد العمري "الكبير" بغزة، "استقبلنا مؤخرا العديد الوفود وكان هناك عروض وتحركات ظاهرة وباطنة من أجل إنهاء المعاناة عن قطاع غزة، وما كان ذلك ليتحقق لولا تضحيات الشعب الفلسطيني من خلال مسيرة العودة".

وأضاف "من إنجازات دماء الشهداء أننا نشهد خطوات جادة؛ لا بل بداية حقيقية لرفع الحصار عن غزة".

وتابع "نحن نعيش إرهاصات إنهاء المأساة الإنسانية عن قطاع غزة وسنبني على ذلك من أجل تحقيق وحدة شعبنا التي ترسخت في الميدان (...)، وها نحن نرى أن معبر رفح يفتح على مدار شهر رمضان، ونرى مساعدات وعروض وتحركات من أجل إنهاء هذه المأساة".

وأشار إلى أن الحلول الجزئية لم تعد ترضي الفلسطينيين في القطاع؛ "فإما أن يُرفع الحصار كليًا، وإما فالمسيرة مستمرة بل سوف تأخذ أشكالًا وإبداعات"، وفق هنية.

وفي السياق ذاته، نفى إبرام "حماس" لأي صفقات مشروطة بوقف "مسيرات العودة وكسر الحصار"، مقابل تحسين الظروف الإنسانية في غزة.

كما نفى أن تكون الحركة قد تلقّت تهديدات إسرائيلية، مشيرا إلى إجراء "حماس" مشاورات معمقة مع مصر حول الوضع العام والحصار ومسيرات العودة.

ودعت "حماس" قادة الدول الإسلامية المجتمعة اليوم في قمة اسطنبول، إلى اتخاذ موقف حازم وقوي يضع حداً للانحياز الأمريكي الفاضح للاحتلال، ويتّجه نحو تشكيل جبهة عربية وإسلامية تحمي فلسطين وتواجه مخاطر تصفية القضية.

وحول ملف المصالحة، أكد هنية على اهتمام "حماس" بتعزيز الشراكة والوحدة الوطنية وتحقيق المصالحة الفلسطينية، قائلا "فرقتنا أوسلو والتعاون الأمني وسياسة الإقصاء؛ فجاءت مسيرة العودة ودماء الشهداء لتوحد شعبنا في الميدان".

وجدّدت "حماس" دعوتها إلى اجتماع للمجلس الوطني على أساس مخرجات "اتفاق بيروت" ليضم كل الفصائل الفلسطينية، مضيفا "بذلنا كل الجهود ليتوحد الشعب لكن ظلت المصالحة تراوح مكانها وجاءت مسيرة العودة لتضعنا على الطريق الصحيح"، وفق قوله.

وناشدت حركة "فتح" بإعادة النظر في سياستها، قائلا "إذا رُفعت القبضة الأمنية عن شعبنا بالضفة؛ فسنكون عامل الحسم في دحر المؤامرات".

وانطلقت مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

ومنذ انطلاقها، قتل جيش الاحتلال 117 فلسطينيا وأصاب أكثر من 12000 آخرين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.