مسؤول: مخيم اليرموك فارغ تمامًا من اللاجئين الفلسطينيين

قال مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية في سورية، أنور عبد الهادي، إن مخيم اليرموك الواقع على أطراف العاصمة "دمشق"، حاليًا فارغ تمامًا من اللاجئين الفلسطينيين.

وصرّح عبد الهادي في حديث لـ "صوت فلسطين"، اليوم الأربعاء، بأنه "لا يمكن تقدير الأضرار التي لحقت بمخيم اليرموك نتيجة الدمار الكبير الذي حل به طيلة السنوات الماضية، وبأن هناك أضرار في أبنيته وبنيته التحتية".

وأكد: "هناك محاولات لإعادة إعمار مخيم اليرموك وإصلاح شبكات المياه والكهرباء، وإزالة الركام منه، وهناك نقاشات تجري مع الحكومة السورية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين من أجل ذلك".

واستدرك: "قبل بدء الحرب على إرهابي داعش الذين دخلوا المخيم كان يتواجد به نحو 200 إلى 300 لاجئ، إلا انهم خرجوا عند بدء الحرب ولم يبق به أحد". منوهًا إلى أن مخيم اليرموك "يشكل الرمزية الفلسطينية لحق العودة".

يُشار إلى أن مخيم اليرموك قبل الأزمة السورية، كان يقطنه حوالي 160 ألف لاجئ فلسطيني، قبل أن يتضاءل العدد إلى ما يقارب 20 ألف عام 2013، بعد تعرض المخيم لقصف عنيف من سلاح طيران النظام السوري وعقب إحكام الحصار عليه.

وتحاصر قوات النظام في سورية المخيم منذ سيطرت عليه المعارضة في 2012.

ويذكر أن العمليات الكثيفة من القصف والقذائف، قد أدت إلى الإضرار بالآلاف من المنازل؛ حيث لا تتوفر مياه جارية فيما يتوفر القليل من التيار الكهربائي.

ونقلت المنظمة الفلسطينية لحقوق الانسان "حقوق" عن نشطاء ميدانيين، قولهم إنه يوجد داخل المخيم حاليًا (في 26 أبريل الماضي)، ما يُقارب الـ 1200 عائلة؛ 6000 شخص مدني، محاصرين داخل الأقبية وغير قادرين على الخروج بسبب كثافة القصف.

ومن الجدير بالذكر، أن 1363 ضحية على الأقل من أبناء مخيم اليرموك، قد قضوا منذ بدء الصراع في سورية وحتى تاريخ 22 نيسان/ أبريل الجاري. بالإضافة إلى 200 ضحية نتيجة الحصار المفروض على المخيم ونقص الرعاية الطبية فيه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.