البيت الأبيض يعلن إلغاء قمة ترمب مع زعيم كوريا الشمالية

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الخميس، إلغاء لقاء القمة، والذي كان من المزمع عقده في 12 يونيو/ حزيران المقبل، مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

ووفق خطاب أصدره البيت الأبيض، قال ترمب في الرسالة التي وجهها إلى الزعيم الكوري الشمالي: "كنت أتطلع كثيرًا لألتقيك هناك".

واستدرك:" للأسف، استنادًا إلى الغضب الهائل والعداء المفتوح الذي ظهر في آخر تصريح لك، أشعر أنه من غير الملائم، في هذا الوقت، عقد هذا الاجتماع المخطط له منذ فترة طويلة".

وكانت مسؤولة كورية شمالية رفيعة، قد انتقدت، اليوم الخميس، مايك بنس؛ نائب الرئيس الأميركي، لإدلائه بتصريحات وصفتها بأنها "جاهلة وغبية" خلال مقابلة تلفزيونية أخيرة معه تطرقت إلى مفاوضات نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.

وقالت تشوي سون هوي؛ نائب وزير الشؤون الخارجية في كوريا الشمالية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية المركزية: "لا يمكنني أن أكتم مفاجأتي تجاه تصريحات جاهلة وغبية تصدر من فم نائب رئيس الولايات المتحدة".

وخلال مقابلة مع قناة "فوكس"، الإثنين الماضي، حذر بنس، الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، من المراوغة مع واشنطن والتلاعب بها قبل القمة المقررة بين زعيمي البلدين الشهر المقبل في سنغافورة، معتبرًا بأن ذلك سيكون "خطأ كبيرًا".

وقال إن كوريا الشمالية قد ينتهي بها الأمر مثل ليبيا "إذا لم يبرم كيم جونغ أون صفقة" بشأن برنامجه النووي.

ووصفت تشوي تصريحات نائب ترمب بأنها "جامحة ووقحة"، مضيفة أن بيونغ يانغ لن تجبر على الجلوس على طاولة المفاوضات بواسطة تهديدات قيادات واشنطن.

وتابعت: "في حال أساءت الولايات المتحدة إلى نوايانا الحسنة وتمسكت بتصرفات غير قانونية ومشينة، سأتقدم باقتراح لقيادتنا العليا لإعادة النظر بالقمة بين جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية والولايات المتحدة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.