حماس تنفي وجود مفاوضات مع الاحتلال لتبادل الأسرى

نفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم السبت، وجود أية مفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي حول صفقة تبادل أسرى جديدة.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية، في بيان له، "ننفي ما تردده بعض وسائل الإعلام حول وجود مفاوضات لصفقة تبادل أسرى جديدة".

وأضاف: "هذه الأنباء تأتي في سياق محاولات قيادة الاحتلال خداع الجمهور الإسرائيلي".

وتحدثت تقارير عبرية مؤخرا عن سعي الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو لاستعادة إسرائيليين محتجزين في غزة منذ العام 2014.

فيما قال نتنياهو، الشهر الماضي، إن حكومته "تبذل جهودا دبلوماسية خفية من أجل استعادة الإسرائيليين المحتجزين في غزة".

وكانت حركة "حماس" قد توصلت إلى صفقة تبادل للأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي والتي اطلق عليها اسم "وفاء الأحرار"، بوساطة مصرية، في الحادي عشر من تشرين أول/أكتوبر من عام 2011، حيث تخلت تل أبيب بموجبها وللمرة الأولى عن شرطها باستحالة الإفراج عن معتقلين "أيديهم ملطّخة بدماء الإسرائيليّين"، الذين يكون صادر بحقهم أحكام عديدة بالسجن المؤبد.

وتضمنت الصفقة إطلاق سراح 1027 أسيرًا فلسطينيًا من سجون الاحتلال الإسرائيلي (من أصل 5300 أسير في حين) على مرحلتين مقابل إطلاق حركة "حماس" سراح الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط، الذي أُسر في عملية الوهم المتبدد في منتصف عام 2006، إلا أن الاحتلال تراجع عن اتفاقه وقام باعتقال عدد كبير منهم.

وكانت "كتائب القسام"، الذراع العسكري لحركة "حماس" أعلنت في الثاني من نسيان/ ابريل الماضي أن في قبضتها أربعة من جنود الاحتلال ونشرت أسماءهم وصورهم دون إعطاء المزيد من المعلومات، مؤكدة أن أي معلومات حول الجنود الأربع لن يحصل عليها الاحتلال إلا عبر دفع استحقاقات وأثمان واضحة قبل المفاوضات وبعدها، مشيرة إلى عدم وجود أي مفاوضات بهذا الشأن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.