"القسام" و"سرايا القدس" تعلنان مسؤوليتهما قصف المواقع والمستوطنات الإسرائيلية

أعلنت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، و"سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مساء اليوم الثلاثاء، مسؤوليتهما عن قصف المواقع العسكرية والمستوطنات الإسرائيلية في محيط قطاع غزة، معلنة في الوقت ذاته أن كل الخيارات مفتوحة لدى المقاومة.

وقالت الحركتان في بيان مشترك، "تعلن كتائب الشهيد عز الدين القسام وسرايا القدس مسئوليتهما المشتركة عن قصف المواقع العسكرية والمغتصبات الصهيونية في محيط قطاع غزة بعشرات القذائف الصاروخية على مدار اليوم الثلاثاء".

وحمّل البيان المشترك، الاحتلال الاسرائيلي، المسؤولية في بدأ التصعيد، من خلال "العدوان ضد أبناء شعبنا واستهداف مجاهدينا ومواقعنا العسكرية خلال الـ 48 ساعةً الماضية، مشيرة إلى أن ذلك يأتي "محاولةٍ للهروب من دفع استحقاق جرائمه بحق المدنيين السلميين من أبناء شعبنا، تلك الجرائم التي ضجّ لها العالم لبشاعتها ودمويتها".

وأكدت البيان، أن "ردنا المشترك اليوم بعشرات القذائف الصاروخية على المواقع العسكرية الصهيونية وعلى الطيران المغير على قطاع غزة لهو إعلانٌ لكل من يعنيه الأمر بأن هذه الجرائم لايمكن السكوت عليها بأي حالٍ من الأحوال".

وشددت الحركتان في بيانهما المشترك، على أن "المقاومة إذ تدير معركتها مع العدو الصهيوني بما تمليه مصلحة شعبنا الفلسطيني من واقع القوة والاقتدار، فإنها لن تسمح للعدو أن يفرض معادلاتٍ جديدةٍ باستباحة دماء أبناء شعبنا".

وأكدتا أن "كل الخيارات مفتوحة لدى المقاومة فالقصف بالقصف والدم بالدم وسنتمسك بهذه المعادلة مهما كلف ذلك من ثمن."

وتشهد الأوضاع الميدانية توترا شديد في قطاع غزة، منذ صباح اليوم الثلاثاء، حيث أعلن الجيش الاحتلال الإسرائيلي أن نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ أسقط وابلاً من الصواريخ أطلق من قطاع غزة.

وعقب ذلك، شنّت مقاتلات إسرائيلية، غارات على مواقع تابعة لحركتي حماس، والجهاد الإسلامي، وسط القطاع.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن الجيش الإسرائيلي قصف 35 هدفًا ونفقًا في في سبعة مواقع تابعة لحركتي حماس والجهاد الاسلامي في قطاع غزة. 

فيما توعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، "برد قوي" على إطلاق قذائف من قطاع غزة.

وتأتي هذه التطورات إثر استشهاد أربعة مقاومين فلسطينيين، ينتمون لحركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، خلال اليومين الماضيين جراء قصف قوات الاحتلال مواقع لها، حيث تعهدت المقاومة بالرد على ذلك.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.