البرغوثي: 51 عامًا من الاحتلال أثبتت فشل إسرائيل والصهيونية

قال إن صمود الشعب الفلسطيني أفشل محاولات قادة الاحتلال بتصفيته قضيته الوطنية

قال الأمين العام لـ "المبادرة الوطنية الفلسطينية"، مصطفى البرغوثي، إن الاحتلال الإسرائيلي قد فشل في كسر إرادة الشعب الفلسطيني بالرغم من مرور 51 عامًا على احتلال الضفة الغربية والقدس.

وصرّح البرغوثي في حديث صحفي له حصلت "قدس برس" على نسخة منه اليوم الثلاثاء، بأن "الشعب الفلسطيني الذي صمد لـ 70 عامًا من النكبة قد أفشل محاولات حكام إسرائيل تصفيته قضيته الوطنية بعد احتلال الضفة الغربية؛ بما فيها القدس، وقطاع غزة والجولان في مثل هذا اليوم قبل 51 عامًا".

وشدد على أن الاحتلال قد أدّى إلى "إيقاظ الوطنية الفلسطينية، وتصاعد الثورة الفلسطينية، بالإضافة لسلسلة من الانتفاضات الشعبية". مبينًا أن الاحتلال "أدخل الصهيونية في عُمق أزماتها".

واعتبر البرغوثي؛ وهو عضو بالبرلمان الفلسطيني، أن فلسطين تعيش اليوم "ملحمة نضالية دمجت بين النضال لإنهاء الاحتلال وبين الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني في العودة مع الكفاح لإسقاط نظام التمييز والفصل العنصري الذي أنشأته الحركة الصهيونية".

ونوه إلى تصاعد المقاومة الشعبية في فلسطين المحتلة، وحركة المقاطعة وفرض العقوبات على "إسرائيل". مضيفًا: "الصحوة الوطنية، وتصاعد النضال من أجل الحرية والعدالة والمساواة، أثبت فشل الاحتلال في كسر إرادة الشعب الفلسطيني".

وأردف: "الحركة الصهيونية ورغم الجبروت العسكري لدولة الاحتلال تعيش أسوأ أزماتها بعد أن فشلت في تهجير من بقي صامدًا من الشعب الفلسطيني حتى صار عدد الفلسطينيين يفوق الإسرائيليين في أرض فلسطين التاريخية".

ومن الجدير بالذكر أن اليوم 5 حزيران/ يونيو 2018، هو الذكرى الـ 51 على استكمال احتلال القدس (الشطر الشرقي منها) وباقي مدن الضفة الغربية؛ وهو ما عُرف لاحقًا باسم "النكسة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.