جنوب السودان.. سلفاكير يوافق على مبادرة الرئيس البشير للقاء مشار بالخرطوم

وافق رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، على المبادرة التي قدمها الرئيس السوداني، عمر البشير، لعقد لقاء بالعاصمة الخرطوم، يجمع بين سلفاكير وزعيم المعارضة المسلحة، رياك مشار.

ونقل "المركز السوداني للخدمات الصحفية" عن وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد، الذي سلم أمس الثلاثاء رسالة من البشير لسلفاكير بالعاصمة جوبا، تحمل مبادرة القمة، تأكيده أن "الرئيس سلفاكير وافق على اللقاء المرتقب في الخرطوم".

وأشار الدرديري إلى أن لقاءه تطرق إلى القضايا الاقتصادية بين البلدين، كما عُقد لقاء ثنائي بين وزيري النفط بالبلدين، ناقشا خلاله الترتيبات اللازمة لتحسين الأوضاع الاقتصادية.

ونقل ذات المصدر عن وزير شؤون مجلس الوزراء بدولة جنوب السودان، مارتن إيليا لومورو، قوله: "إن مبادرة الرئيس البشير تأتي من أجل تقريب وجهات النظر بين الطرفين ضمن المبادرة التي تقودها منظمة الإيقاد لإعادة إحياء اتفاقية السلام في جنوب السودان".

وأضاف لومورو: "إن اجتماع رئيس الجمهورية مع الوفد السوداني الذي ضم وزير الخارجية، الدرديري محمد أحمد، ووزير النفط والغاز، أزهري عبد القادر عبدالله، إضافة إلى مدير جهاز الأمن والمخابرات، صلاح عبدالله قوش، ناقش القضايا الاقتصادية بين البلدين بجانب القضايا الأمنية".

وكشف النقاب عن لقاء ثنائي بين مديري جهاز الأمن والمخابرات بالبلدين، تم الاتفاق فيه على تذليل العقبات التي تعيق حركة التجارة بين الدولتين.

وكان وزراء خارجية دول منظمة "الإيقاد"، قد أوصوا في ختام اجتماع عقدوه الأسبوع الماضي بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا، بضرورة عقد لقاء بين الرئيس سلفاكير ورئيس الحركة الشعبية رياك مشار، قبل انعقاد القمة الأفريقية والمقرر عقدها في موريتانيا في الأول من تموز (يوليو) المقبل.

ويعيش جنوب السودان صراعا مسلحا بين حكومة الرئيس سلفا كير ميارديت والمتمردين بقيادة نائبه السابق رياك مشار منذ كانون أول (ديسمبر) 2013.

وأسفر النزاع عن مقتل عشرات الآلاف وتشريد ما يزيد عن مليوني شخص تقريبا من ديارهم، بما في ذلك أكثر من مليون لاجئ فروا إلى الدول المجاورة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.