ترامب يسحب تأييده للبيان الختامي لقمة مجموعة السبع

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أنه لن يوقع البيان الختامي لقمة مجموعة السبع التي عقدت في كندا، عقب انتقادات وجهها رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو لفرض واشنطن رسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم.

وانتقد ترمب بشدة تصريحات ترودو، في تغريدات نشرها على موقع تويتر، واصفًا الأخير بأنه "غير نزيه وضعيف".

وأوضح أن الرسوم الجمركية الجديدة لبلاده تأتي ردًّا على ضرائب جمركية بنسبة 270 في المائة تفرضها كندا على وارداتها من مشتقات الحليب الأمريكية.

وقال: "بناء على تصريحات جاستين المغلوطة في مؤتمره الصحفي، ونظرًا إلى أن كندا تفرض رسومًا جمركية هائلة على مزارعينا وعاملينا وشركاتنا، فقد طلبت من ممثلينا سحب التأييد لبيان مجموعة السبع.. لن أوقع البيان".

واختتمت، فجر اليوم الأحد، قمة زعماء مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى في بلدة شارلفوا، بمدينة كيبيك سيتي الكندية.

وعقد رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو، الذي ترأس بلاده المجموعة في دورتها الحالية، مؤتمرًا صحفيًّا، أعلن فيه اختتام القمة، وقال إن جميع الزعماء أقروا بيانًا ختاميًّا مشتركًا للقمة، عقب جهود بذلتها بلاده.

وأوضح ترودو أنهم حققوا نجاحًا في القمة على الرغم من موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه المستجدات المتعلقة بالتجارة.

وخلال المؤتمر وجه رئيس الوزراء الكندي  انتقادات شديدة لترمب، بعد فرض الولايات المتحدة رسومًا جمركية على واردات الصلب والألمنيوم الكندية واعتبر أنها تشكل "إساءة للشعب الكندي".

ومطلع حزيران/يونيو  الجاري، دخلت حيز التنفيذ رسوم جمركية فرضتها الولايات المتحدة على وارداتها من الصلب (25 في المائة) والألومنيوم (10 في المائة) القادمة من الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا. 

وهو قرار أغضب الأوروبيين بشكل كبير؛ بسبب الضرر الذي سيلحقه بصناعة الصلب والألومنيوم الأوروبية. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.