المبعوث الأممي باليمن يبدي قلقه بشأن التطورات العسكرية في الحُديدة

أبدى المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، اليوم الأربعاء، قلقه بشأن التطورات العسكرية في مدينة الحُديدة الساحلية، داعيا أطراف الصراع إلى "ضبط النفس".

وقال غريفيث، في تصريحات نشرت على الموقع الالكتروني للمنظمة الدولية، بعد ساعات على انطلاق العملية العسكرية الحكومية لاستعادة المدينة، إن "المزيد من التصعيد العسكري سيخلف عواقب خطيرة على الوضع الإنساني الصعب في اليمن، وسيؤثر على جهوده الهادفة إلى استئناف المفاوضات السياسية لإيجاد تسوية سياسية شاملة للصراع".

وأضاف: "نحن على اتصال مستمر بجميع الأطراف المعنية للتفاوض على تدابير خاصة بالحديدة، تعالج المخاوف السياسية والإنسانية والأمنية لجميع الأطراف".

ودعا مارتن غريفيثس الأطراف إلى الانخراط البناء مع جهوده لتجنب حدوث مواجهات عسكرية في المدينة، كما ناشد ممارسة ضبط النفس لإتاحة الفرصة لتحقيق السلام.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن المركز الإعلامي للجيش اليمني، في بيان مقتضب، انطلاق عملية عسكرية تحت مسمى "النصر الذهبي"، بهدف تحرير المدينة، مشيراً أن التحالف العربي، شن عشرات الغارات الجوية، على مواقع الحوثيين.

ويسيطر الحوثيون المتهمون بتلقي دعم إيراني، على محافظات يمنية، بينها العاصمة صنعاء والحديدة منذ نهاية 2014، فيما بدأ التحالف العربي، بقيادة السعودية، في آذار/مارس 2015، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية بمواجهة الحوثيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.