الرئيس اللبناني: نحو 10 مليارات دولار خسائر لبنان جراء النزوح السوري

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، إن حجم خسائر بلاده جراء النزوح السوري قاربت على 10 مليار دولار. 

وأضاف عون، خلال لقائه سفراء مجموعة الدعم الدولية للبنان اليوم، أن "عودة النازحين السوريين إلى بلادهم لا يمكن أن تنتظر الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يتطلب وقتا".

وتابع "إمكانات لبنان لم تعد تسمح ببقائهم على أرضه إلى أجل غير محدد، لما يسببه ذلك من تداعيات سلبية على مختلف الصعد لا سيما الوضع الاقتصادي حيث تجاوزت الخسائر التي لحقت بلبنان ما يقارب 10 مليارات دولار". 

وأشار عون أن "لبنان يرى هذه العودة ممكنة على مراحل إلى المناطق التي باتت آمنة ومستقرة في سوريا، وهي تتجاوز بمساحتها خمس مرات مساحة لبنان".

يشار إلى أن مجموعد الدعم الدولية، تتألف من سفراء روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي وممثل جامعة الدول العربية. 

ويقدر لبنان وجود نحو 980 ألف لاجئ سوري، مسجلين بشكل رسمي لدى مكتب شؤون النازحين في الأمم المتحدة، ووزارة شؤون النازحين اللبنانية، بعد أن كان عددهم في كانون أول/ديسمبر 2016 بين مليون و200 ألف إلى مليون و500 ألف شخص.

وتقول السلطات اللبنانية إن اللاجئين يشكلون ضغطا على موارد لبنان المحدودة، وتشكو من قلة دعم المجتمع الدولي لبيروت في تحمل أعباء اللاجئين. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.