مطالبة بالإفراج عن كاتب مقدسي مُعتقل لدى الاحتلال

طالب رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، المطران عطا الله حنا، بالإفراج عن الكاتب الصحفي المقدسي راسم عبيدات، المعتقل في سجن "المسكوبية" التابع للاحتلال غرب مدينة القدس المحتلة.

واستنكر المطران حنا في بيان له، اليوم السبت، اعتقال عبيدات بشكل تعسفي، والذي جاء إثر الاحتفال باليوم الوطني لروسيا في أحد فنادق القدس الإثنين الماضي.

وأكد أن هذا الاعتقال يأتي في سياق السياسات الاحتلالية الهادفة لإسكات الأصوات الوطنية المقدسية، وإرسال رسائل تهديد ووعيد لكافة الرموز الوطنية المقدسية.

وقال إن "الكاتب عبيدات من الشخصيات التي عملت وما تزال، من أجل تكريس ثقافة الوحدة والتفاعل والتفاهم والمحبة بين كافة مكونات شعبنا الفلسطيني"، مشيرا إلى أن "اعتقاله محاولة لتكميم الأفواه، وتخويف وترهيب شخصياتنا الوطنية في المدينة المقدسة".

كما ناشد السفارة الروسية ووزارة الخارجية الروسية بالتدخل للافراج عن عبيدات، كون أن الاعتقال جاء أثناء الاحتفال باليوم الوطني لروسيا.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الكاتب والمحلل السياسي راسم عبيدات من منزله بحجة أنه شارك في فعالية في القدس غير قانونية ومرخصة من قبل الاحتلال.

وقامت قوات الاحتلال يوم الإثنين الماضي، باقتحام فندق "الامبسادور" في القدس، واعتقلت عبيدات وآخرين ثم أفرجت عنهم عقب ساعات بعد مشاركتهم في حفل استقبال اليوم الوطني لروسيا والذي دعت إيه سفارة روسيا الاتحادية وجميعة الصداقة الفلسطينية - الروسية.

وادّعى الاحتلال أن "منظمات إرهابية" هي من قامت بتمويل هذا الاحتفال، وبعد أيام قامت باعتقال الكاتب والصحفي عبيدات عقب اقتحام منزله، ثم مدّدت محكمة الصلح الإسرائيلية اعتقاله حتى يوم الإثنين القادم، بحسب ما أفاد به نجله مالك عبيدات لمراسلة "قدس برس".

وأوضح أنه عقب تقديم الاستئناف من قبل محامي والده، رفضت المحكمة المركزية الإفراج عنه، وأبقت على اعتقاله حتى عرضه على المحكمة يوم الإثنين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.