إيران تدعو المجتمع الدولي للضغط من أجل وقف الحرب في اليمن

دعت إيران المنظمات الدولية والأمم المتحدة إلى السعي من أجل وقف الحرب في اليمن، وما قالت إنه "عدوان سعودي على الشعب اليمني".

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي في تصريحات له اليوم نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية، "أن المجتمع الدولي يجب أن يعي الظروف الصعبة للشعب اليمني"، مشيرا إلى أن بلاده "حاولت أن تنقل صوت هذه المظلومية وضحايا مأساة العدوان السعودي خلال الاتصالات مع الحكومات والدول الأخرى في المنطقة وأوروبا والمحافل الدولية، وأنها "تسعى إلى إيجاد حل لوقف العدوان وامكان ارسال المساعدات الإنسانية وجهود الإغاثة إلى سكان هذا البلد".

وأضاف قاسمي: "تم إرسال وفود الى الدول المختلفة وتم بذل جهود واسعة لتبيين مواقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الظرف الجديد، وبعضها جرى تنفيذها وبعضها مستمر"، وفق تعبيره.

ومنذ أسابيع، تتواصل العمليات القتالية على طول الساحل الغربي لليمن باتجاه محافظة الحُديدة، حيث بدأت القوات اليمنية بإسناد من التحالف العربي، فجر 13 حزيران (يونيو) الجاري، عملية عسكرية لتحريرها من الحوثيين.

وسيطرت القوات الحكومية على مطار المدينة ومواقع محيطة، فيما تدور معارك شرسة بين الطرفين في الجهة الجنوبية.

ويعاني اليمنيون أوضاعا معيشية وصحية متردية للغاية؛ جراء الحرب الدائرة منذ أكثر من ثلاث سنوات، بين القوات الحكومية والمسلحين الحوثيين، الذين يسيطرون بقوة السلاح على محافظات، منها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

على صعيد آخر أوضح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بان "اجتماع استانا حول السلام في سوريا سيعقد خلال الاسابيع المقبلة.

وقال: "ليست لنا في سوريا قوات بصفة قوات عسكرية مقاتلة وقواعد عسكرية، اذ انه وتلبية لطلب من الحكومة السورية يتواجد مستشارونا لمساعدتها التي ستستمر ما دام هنالك ارهابيون متواجدون في سوريا".

وأضاف: "اننا سنستمر بتقديم مساعداتنا هذه مادامت الحكومة السورية بحاجة لهذه المساعدات وتطلب منا ذلك، ولقد حققت الحكومة السورية نجاحات في ظل هذه المساعدات تمثلت بهزيمة الارهابيين خلال الاعوام الماضية"، على حد تعبيره.

أوسمة الخبر إيران اليمن حرب موقف

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.