ترحيب شعبي عربي بفوز أردوغان برئاسة تركيا

أبدت جهات شعبية عربية تقيم في تركيا اهتماما بالغا بنتائج الانتخابات الرئاسية والتشريعية التركية، التي انتهت بفوز رجب طيب أردوغان بالرئاسة وتصدر فيها تحالف الشعب الانتخابات البرلمانية، واعتبرت ذلك جزءا من نصر المظلومين في المنطقة.

وتقدمت الجالية المصرية المقيمة في تركيا المهنئين للشعب التركي وللرئيس رجب طيب أردوغان، ولحزب العدالة والتنمية على نجاح الانتخابات.

واعتبرت الجالية في رسالة لها أن "القيم الإنسانية الرفيعة من نصرة المظلومين، وإغاثة الملهوفين، والتصدي للظالمين، ورفع راية العدالة، والدفاع عن قضايا الأمة ومقدساتها انتصرت في هذه الانتخابات، كما انتصرت الإرادة التركية الحرة، والقرار التركي المستقل الذي بات معبرا عن الحقيقة في كل ساحة".

كما هنأ "المجلس الثوري المصري" الشعب التركي بـ "ممارسته الراقية للديمقراطية، واجتيازه واحدة من أهم المعارك الانتخابية في تاريخ تركيا، والتي تقودها نحو مرحلة جديدة وهامة لبناء مستقبل البلاد والمنطقة بالكامل".

وأضاف المجلس في بيانه أنه "يهنئ الرئيس رجب طيب أردوغان وتحالف الشعب بحصولهم على ثقة الشعب في هذه الانتخابات"، وفق البيان.

وهنأت جماعة الإخوان المسلمين ممثلة في نائب المرشد العام للجماعة إبراهيم منير الرئيس رجب طيب أردوغان بالفوز.

من ناحيتها، توجهت "هيئة علماء فلسطين في الخارج" إلى الشعب التركي بـ "أسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة نجاح الانتخابات الرئاسيّة والبرلمانيّة التي عبر فيها الشعب التركي عن إرادته، ومارس أسمى صور التعبير عن الرأي بكلّ حرية ومسؤولية، فانتخبَ رئيسَه وممثليه في البرلمان".

وأكدت الهيئة في بيان لها اليوم، أن "نجاح هذه الانتخابات بهذه الصّورة الباهرة وما أفضت إليه من نتائج سيكون له الأثر البالغ على تركيا في داخلها، وفي تطور موقعها الريادي على مستوى الأمة الاسلامية والعالم كله".

ووجه اتحاد الأكاديميين العرب في تركيا (أهلي) تهنئة إلى الشعب التركي بمناسبة اختياره أردوغان، وفوز العدالة والتنمية بالبرلمان، قائلا في بيان "عبرتم بهذا الاختيار الديمقراطي عن عمق انتمائكم وحبكم لبلدكم، ومشروع التطور والاستمرار".

وهنأ المجلس الإسلامي السوري "الشعب التركي على نجاح عمليته الانتخابية التي عبر فيها بإرادته الحرة عن اختياره لمن يتقلد زمام القيادة في بلدهم الكريم".

وتمنى المجلس لـ "الأشقاء الأتراك مزيداً من التقدم والاستقرار في ظل القيادة المنتخبة، والتقدم بالشكر له ولقيادته الراشدة لحسن ضيافتهم لأشقائهم السوريين"، وفق البيان.

كما هنأ "إخوان سوريا" في رسالة لهم اليوم، الرئيس رجب طيب أردوغان بالفوز معتبرين ذلك يوم "نصر للحرية والعدالة وفوزا للمبادئ الديمقراطية".

من ناحيتها، وجهت الجالية الليبية رسالة تهنئة نشرتها في حساباتها بوسائل التواصل الاجتماعي، جاء فيها "تزف الجالية الليبية بتركيا أعطر التهاني لفخامة الرئيس أردوغان بمناسبة فوزه وحزبه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، راجين للجمهورية التركية مزيدا من البناء والتنمية والاستقرار".

وفي تونس، هنأت حركة "النهضة" الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمناسبة فوزه بالرئاسيات، كما هنأت تحالف "الشعب" لتصدره نتائج البرلمانيات، واعتبرت نجاح الانتخابات دليلا على أصالة الخيار الديمقراطي في تركيا.

هذا وانشغلت وسائل الاعلام العربية اليوم في أغلبها بنتائج الانتخابات التشريعية والرئاسية وفوز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بولاية رئاسية جديدة في نظام سياسي رئاسي مختلف.

وبدا التباين واضحا بين محورين: أحدهما قطري وفي مقدمته قناة "الجزيرة"، التي أفردت حيزا واسعا لتغطية مجمل العملية الانتخابية في تركيا في مختلف مراحلها، ووصفن نصر أردوغان بالتاريخي ورأت بأنه انتصار عابر للقارات.

أما المحور العربي الثاني فهو القريب من مصر والسعودية والإمارات، والذي يرى مراقبون أنه أبدى تعاملا باهتا مع الانتخابات ونتائجها، وهو محور يبدو أقرب لبعض وسائل الإعلام الغربية التي أبدت مواقف سلبية مسبقة من انتخاب الرئيس أردوغان.

هذا وأقر مرشح حزب الشعب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية التركية محرم إنجه، اليوم الإثنين بخسارته في الانتخابات الرئاسية أمام منافسه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وأكد إنجه قبوله بالنتائج غير الرسمية التي أعلنت عنها اللجنة العليا للانتخابات وذلك في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة أنقرة، قيّم يه نتائج الانتخابات.

ووجه إنجه رسالة إلى الرئيس أردوغان قائلا: "فلتكن رئيسًا لنا جميعا واحتضن الجميع، كنت سأفعل ذلك لو تم انتخابي".

وأكد إنجة على صحة النتائج التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات في وقت سابق، وقال: "النتائج التي جمعها ممثلونا في مراكز الاقتراع لا تختلف عن النتائج المعلنة".

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، سعدي غوفَن، قد أعلن رسميا فوز الرئيس رجب طيب أردوغان، بالانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الأحد، عقب حصوله على أغلبية الأصوات، بعد فرز 99.91 بالمائة منها.

ومن المقرر أن تُعلن اللجنة عن النتائج النهائية في 29 حزيران/ يونيو الجاري.

وشهدت تركيا الأحد انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة تجاوزت نسبة المشاركة فيها 88%، بحسب نتائج أولية غير رسمية.

وأظهرت النتائج الأولية، حصول مرشح "تحالف الشعب" للرئاسة، رجب طيب أردوغان على 52.55 بالمئة من أصوات الناخبين، فيما حصل مرشح حزب الشعب الجمهوري، محرم إنجة على 30.67 بالمئة من الأصوات.

وفي انتخابات البرلمان، حصد تحالف الشعب الذي يضم حزبي "العدالة والتنمية" و"الحركة القومية" 53.62 بالمئة من الأصوات (343 من أصل 600 مقعد)، فيما حصل تحالف الأمة الذي يضم أحزاب "الشعب الجمهوري" و"إيي" و"السعادة" على 34.04 بالمئة من الأصوات (190 مقعد)، وحزب الشعوب الديمقراطي على 11.62 بالمئة (67 معقد برلماني).

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.