شرطة الاحتلال تُبعد سيّدة فلسطينية عن "الأقصى" 15 يومًا

أبعدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، سيّدة مقدسية عن المسجد الأقصى المبارك، لمدة أسبوعين، بتهمة تواجدها في منطقة "باب الرحمة" في الأقصى.

وأفاد المحامي خالد زبارقة، بأن الشرطة الإسرائيلية أبعدت المقدسية سماح غزاوي عن المسجد الأقصى لمدة 15 يومًا، بعد أن اعتقلتها أمس الأحد.

وأضاف زبارقة في حديث لـ "قدس برس"، أن قوات الاحتلال اتهمت المقدسية غزاوي، بالتواجد في منطقة "باب الرحمة" بالتزامن مع اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت غزاوي فور خروجها من "باب الأسباط" (أحد أبواب المسجد الأقصى)، ونقلتها إلى مركز "القشلة" التابع للشرطة الإسرائيلية غربي القدس للتحقيق معها.

وأبعدت سلطات الاحتلال، خلال الشهرين الماضيين أكثر من 15 فلسطينيًا عن المسجد الأقصى لفترات متفاوتة، بحجج وتهم مختلفة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.