جيش الاحتلال يصيب عشرات الفلسطينيات خلال مشاركتهن بمسيرات العودة في غزة

أصاب جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عشرات الفلسطينيات بجراح مختلفة وبالاختناق، خلال مشاركتهن بمسيرة نسوية سلمية قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة لـ "قدس برس": "إن قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت مساء اليوم النساء المشاركات في فعاليات مسيرة العودة الكبرى شرقي غزة بالأعيرة النارية والغازات المجهولة".

وأضاف، أنه جراء هذا الاستهداف، أصيب العشرات من النساء بجراح مختلفة وبحالات الاختناق.

وتوافد مئات الفلسطينيات، اليوم، نحو مخيمات "العودة"، قرب السياج الحدودي الفاصل شرقي غزة، للمشاركة في الفعاليات المستمرة منذ شهر آذار/مارس الماضي.

وقال راصد ميداني لـ "قدس برس" إن قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة وأطلقت الغازات المجهولة على مسيرة فلسطينيات من اجل العودة التي نظمتها لجنة المرأة في الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار في مخيم العودة شرقي مدينة غزة.

كما أصيب جراء الاستهداف - وفقا للراصد - اثنان من المصورين الصحفيين، وهما ثائر أبو رياش وزكي عوض الله، بقنابل غاز مباشرة، خلال تغطيتهما المسيرة النسائية على الحدود شرق مدينة غزة

وأطلقت لجنة المرأة في "الهيئة الوطنية العُليا لمسيرات العودة وكسر الحصار" اسم "فلسطينيات من أجل العودة وكسر الحصار"، على فعاليات اليوم.

واستشهد منذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، 142 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال؛ من بينهم 8 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، في حين أصيب قرابة 15 ألف آخرين، بينهم 370 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.