تونس.. مخاوف من تفكك التحالف بين "النداء" و"النهضة"

أكد الناطق الرسمي باسم حركة "نداء تونس" منجي الحرباوي اليوم الأربعاء، أن التحالف بين حزبه وحركة "النهضة" انتهى.

وقال الحرباوي في تصريحات له لإذاعة "شمس أف أم" التونسية المحلية، تعليقا على فوز مرشحة "النهضة" سعاد عبد الرحيم بمنصب شيخ مدينة تونس: "الديمقراطية هي القبول بنتيجة الانتخابات.. ونحن نهنئها على الفوز(..) هناك رمزية كبيرة في وصول حزب إسلامي لمنصب شيخ مدينة تونس.. وكنا نأمل أن يؤول المنصب إلى حزب ديمقراطي حداثي".

ولفت الحرباوي الانتباه الى أنه "كانت للنداء مشاورات واتفاقات مع الجبهة الشعبية (معارض) وأطراف لم يسمها، قال ان "لديها احترازات على سياسة حركة النهضة للتحالف في انتخابات شيخ المدينة"، مبرزا ان "التحالف في البلدية المذكورة كان مع الاحزاب الرافضة لأن تؤول رئاسة بلدية تونس لحركة النهضة".

وأقر، الناطق الرسمي باسم حركة "نداء تونس"، بوجود عدة أسباب وراء انهزام الحركة في عدد من البلديات.

وأوضح أن من بين الأسباب العزوف عن الانتخابات وقدم مثالا في بلدية تونس بأن "من 325 ألف مسجل شارك في الانتخابات 85 ألف فقط وتم إلغاء 5 آلاف ورقة كانت لصالح النداء".

وأضاف: "إن من بين الأسباب أيضا تعرض الحركة للهرسلة الاعلامية من بعض وسائل الإعلام وبعض الإجراءات التي اتخذتها الحكومة على غرار الزيادات في الأسعار".

وأشار إلى أن "نداء تونس يواجه آلة حركة النهضة التي تملك المال والعتاد والعدة والتنظيم إضافة للاستحواذ على مفاصل الدولة".

وشدد القيادي في "النداء" على أن "تشتت الطيف الديمقراطي الحداثي والمعاصر أسفر عن هذه النتائج"، على حد تعبيره.

يذكر ان حزب حركة "نداء تونس" كان قد أعلن بعد أسابيع قليلة من هزيمته في الانتخابات الجزئية في دائرة ألمانيا، عن نهاية التوافق مع حركة "النهضة" وتحوله الى تنافس انتخابي.

وفازت سعاد عبد الرحيم مرشحة حركة "النهضة الإسلامية" أمس الثلاثاء بمنصب "شيخة المدينة"، لتصبح أول امرأة في تاريخ تونس تتولى هذا المنصب منذ بداية تأسيس النظام البلدي عام 1858.

وتسبب فوز سعاد عبد الرحيم، وفق صحيفة "الشارع المغاربي" التونسية، في شرخ جديد داخل ما يسمى بالعائلة الديمقراطية، وتم تبادل الاتهامات بين قيادات من "نداء تونس" ومن "مشروع تونس" و"الاتحاد المدني" بالانقلاب على التوافقات والتصويت لفائدة مرشحة "النهضة".

وكان سفيان طوبال رئيس كتلة "نداء تونس" بمجلس نواب الشعب (البرلمان) قد اتهم كلا من محسن مرزوق امين عام حزب حركة "مشروع تونس" ورضا بلحاج رئيس الهيئة السياسية لحزب حركة "تونس أولا" بالتحالف مع حركة "النهضة" لتسهيل فوز مرشحتها سعاد عبد الرحيم في منصب شيخ مدينة تونس.

وحذّر الكاتب والإعلامي التونسي كمال بن يونس، النخب السياسية والإعلامية في بلاده من سيناريوهات انقلاب على المسار الديمقراطية، في حال استمرار التجاذب السياسي بين السياسيين بعيدا عن مراعاة أولويات البلاد.

وقال بن يونس في تغريدة له اليوم الأربعاء نشرها على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، في رسالة مفتوحة إلى كل السياسيين والإعلاميين التونسيين: "رغم الاستبشار الكبير بتركيز اول مجالس بلدية منتخبة وتعددية في تاريخ تونس مطلوب من الجميع التواضع والتفكير في مستقبل البلاد والمجتمع قبل أولويات الأحزاب وأجندات بعض الشخصيات والزعماء".

وأضاف: "احذروا اعادة سيناريوهات انتخابات 1989 و2011 في تونس و1990 و1991 في الجزائر و2006 في فلسطين ثم 2012 في الجزائر"، على حد تعبيره.

ويتزامن الجدل بشأن استمرار التحالف الحكومي بين "النهضة" و"النداء"، الذي حكم البلاد منذ انتخابات العام 2014، بسبب نتائج الانتخابات البلدية، مع تصعيد سياسي آخر نشأ على خلفية تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة، التي كان الرئيس التونسي قد شكلها العام الماضي، وما تضمنه التقرير من أطروحات وصفها البعض بـ "الصادمة لجهة تعارضها مع الثابت من النص الديني".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.