نتنياهو يبحث اليوم مع بوتين الوجود الإيراني في سورية

نتنياهو وبوتين في لقاء سابق

يلتقي رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في موسكو، اليوم الأربعاء، مع الرئيس الروسي فللاديمير بوتين لبحث الأوضاع في سورية والمخاوف الإسرائيلية من التموضع العسكري الإيراني على حدوده.

ومن المقرر أن يصل نتنياهو موسكو، خلال ساعات ما بعد ظهر اليوم، في ثالث لقاء مع بوتين خلال ستة أشهر، وسيعود إلى تل أبيب صباح الخميس، بعد أن يشاهد نهائي نصف المونديال، وفق مصادر اعلامية عبرية.

وأشارت القناة الثانية العبرية، أن نتنياهو سيبحث مع بوتين الأزمة السورية وخصوصا معارك الجنوب السوري القريبة من الحدود مع إسرائيل (فلسطين المحتلة).

كما سيؤكد على ضرورة تقيد سورية باتفاقية فك الاشتباك الموقعة بين الجانبين عام 1974 .

كان نتنياهو التقى أمس المبعوث الخاص للرئيس الروسي ألكسندر لافرينتيف ونائب وزير الخارجية الروسي سيرجي فيرشينين.

تجدر الإشارة إلى أن القوات السورية، مدعومة من روسيا، شنت عملية جوية وبرية موسعة مؤخرا لاستعادة مناطق في جنوب سورية من سيطرة المسلحين.

وتخشى إسرائيل من أن يوسع الجيش السوري عملياته من أجل استعادة بلدة القنيطرة الاستراتيجية في مرتفعات الجولان، والموجودة في منطقة عسكرية تأسست عام 1974 بعد الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973 .

وتزمنا مع وصول نتنياهو، يصل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أيضا الى موسكو، بدعوة من بوتين لمشاهدة نصف نهائي المونديال وفق ما أكد مستشار الرئيس نبيل شعث.

وقال شعث إن "عباس سيكون في مقصورة بوتين لمتابعة ختام المونديال"، مشيرا الى أن الطرفين سيناقشان "ما يمكن فعله للتصدي لصفقة القرن وتشكيل إطار دولي لعملية السلام".

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، نهاية نيسان/ أبريل 2014، دون تحقيق أية نتائج تذكر، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وقبول حدود 1967 كأساس للمفاوضات، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء في سجونها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.