صحيفة عبرية: ألف حريق في "غلاف غزة" منذ نهاية مارس الماضي

أفادت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، بأن إحصائية "إسرائيلية" قد وثقت اندلاع أكثر من ألف حريق بمستوطنات "غلاف غزة"؛ منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 آذار/ مارس الماضي.

وذكرت الصحيفة العبرية، اليوم الخميس، أن الإحصائية ذاتها أشارت إلى أن الحرائق التهمت نحو 30 ألف دونم من الحقول الزراعية التابعة للمستوطنين اليهود، نتيجة إطلاق الطائرات والبالونات الحارقة من قطاع غزة، مبينة أن الأضرار المادية قُدرت بعشرات ملايين الشواكل.

وكشفت النقاب عن أن إصلاح آثار الحرائق سيستغرق عشرات السنين، حيث التهمت الحرائق 9 آلاف دونم من المحميات الطبيعية التابعة لـ "الصندوق القومي الإسرائيلي"، بالإضافة لاحتراق 14 ألف دونم تابعة لسلطة الطبيعة والحدائق.

وأضافت أن الحرائق قد التهمت أيضًا 5 آلاف دونم في المحمية الطبيعية "وادي باشور"، 4 آلاف دونم في أحراش "بئيري"، وحرش "كيسوفيم" بأكثر من 5 آلاف دونم.

وتابعت: "التهمت النيران حوالي ألفي دونم في محمية غفرعام، بالإضافة لاحتراق 330 دونمًا في المحمية الطبيعية كرمياه، و200 دونم في المحمية الطبيعية نير عام".

ونقلت "يسرائيل هيوم" عن المستوطنين اليهود في غلاف غزة، قولهم إن "النتيجة القاتمة للحرائق جاءت بعد استهتار المستوى السياسي والجيش بالطائرات الحارقة منذ بدايتها، وإن أحدا لم يتخيل هكذا كم هائل من الأضرار نتيجة طائرات وبالونات لا يملك الجيش أي حل لها".

ويُشار إلى أن "وحدة البالونات والطائرات الورقية الحارقة"، قد هددت مؤخرًا، بتصعيد نشاطها ردًا على قرار رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، اتخاذ خطوات جديدة لتشديد الحصار على غزة.

وأدخل الشبان الفلسطينيون منذ انطلاق مسيرات العودة "الطائرات المشتعلة" كأداة جديدة في المواجهة، وهو ما أسفر عنه إحراق مساحات شاسعة من أحراش المستوطنين في محيط قطاع غزة، كبدهم خسائر مالية بالغة.

وباءت محاولات جيش الاحتلال، بالفشل في التعامل مع هذه الطائرات التي باتت تشكل تهديدًا حقيقيًا للمستوطنات القريبة من السياج الفاصل.

وبدأ الفلسطينيون في 30 آذار/ مارس الماضي، حركة احتجاجية أطلق عليها "مسيرة العودة" بالتزامن مع ذكرى "يوم الأرض"، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، وهي مظاهرات لازالت مستمرة حتى الآن، وخلفت عشرات الشهداء وآلاف الجرحى.

وكان جيش الاحتلال، قد أعلن عن تطويره منظارًا خاصًا لتشخيص وإسقاط الطائرات والبالونات الحارقة عبر الرصاص.

وذكر موقع "واللا الإخباري" العبري أن المنظار عبارة عن تلسكوب يُركّب على بنادق من طراز "M-16" أو "تفور" ويحتوي على مجسات حساسة تمكنه من اكتشاف الطائرات الورقية البعيدة في السماء، وبعدها يطلق الجنود عيارات نارية باتجاه الهدف لإسقاطه.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.