"الوطنية لمسيرات العودة" تحذر من محاولة الاحتلال عسكرة المسيرات

أكدت "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار" أن القصف الإسرائيلي لمخيمات العودة، لن يمنع الشعب الفلسطيني من الاستمرار في تلك الفعاليات.

وشدد خالد البطش منسق الهيئة خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة مساء اليوم الجمعة في مخيم العودة شرقي مدينة غزة، في ختام جمعة "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين" على أن الشعب الفلسطيني "مستمر في مسيرات العودة لمجابهة المؤامرات التي تحاك بالشعب الفلسطيني".

وقال إن "المؤامرة الصهيوأمريكية التي تستهدف حقوق اللاجئين، كالإجراءات التي تتبعها (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين) الأونروا محاولة لطمس حقوقنا المشروعة" على حد تعبيره.

وشدد  البطش على أن العودة "حق فردي مقدس لا يسقط بالتقادم، والشعب الفلسطيني سيواصل مجابهة أي خطر يستهدف هذا الحق".

وأكد على أن محاولات الاحتلال بعسكرة مسيرات العودة ستبوء بالفشل.

وأعلن البطش أن  الجمعة القادمة لمسيرات العودة ستحمل اسم: "أطفالنا الشهداء"، وذلك وفاء لبراءة الطفولة التي تغتال من قبل الاحتلال والتي كان اخرهم الطفلين امير النمرة ولؤي كحيل.

وطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الإنسانية في إنهاء الحصار وإرسال لجان تقصي حقائق في الجرائم المرتكبة.

وثمن البطش  الجهود المصرية من أجل إنجاز المصالحة، معربا عن أمله أن تتكلل باستعادة الوحدة الوطنية.

ودعا مصر للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطينني والاستمرار في فتح معبر رفح.

وحيا المشاركين في سفن كسر الحصار التي ستنطلق من جزيرة صقلية الإيطالية باتجاه قطاع غزة، مناشدا المنظمات الدولية بحماية سفن كسر الحصار وتأمين وصولها إلى قطاع غزة المحاصر.

وشارك الفلسطينيون اليوم في جمعة "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين"، وذلك في إطار مسيرات العودة الكبرى شرقي قطاع غزة.

واستشهد منذ انطلاق "مسيرات العودة" في قطاع غزة بتاريخ 30 آذار/ مارس الماضي، المطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، 155 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال؛ من بينهم 8 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزرة الصحة، في حين أصيب 16500 آخرين، بينهم 390 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.